التخطي إلى المحتوى

يعتبر قصر البارون واحد من أهم الأماكن السياحية في مصر ويزوره العديد من السياح من جميع أنحاء العالم لمتابعة التحفة المعمارية المميزة التي استطاع المليونير البلجيكي البارون إدوارد إمبان تشييدها، وذلك من أجل التعبير عن حبه الدفين لمصر، ومع تعدد سنوات بناء هذا القصر فقد احتاج إلى ترميم، وبالفعل بدأت أعمال الترميم منذ عدة أشهر، وها هو الرئيس عبد الفتاح السيسي يقوم بافتتاح القصر مرة ثانية.

ويقع قصر البارون في مصر الجديدة بمحافظة القاهرة، ويعود تاريخ بناءه إلى القرن التاسع عشر، وذلك عقب مجيء المليونير إلى مصر، والمصمم المعماري الشهير ألكساندر مارسيل الفرنسي هو مصمم قصر البارون، وتم الانتهاء من تشييد القصر خلال عام 1911 بعد انتهاء جورج لويس كلود من أعمال الزخرفة داخل أركان القصر، وقد أُطلق على قصر البارون لقب القصر الذي لا تغيب عنه الشمس، ويرجع السبب في ذلك أن جميع حجرات القصر تدخله الشمس طوال فترات النهار.

وعلى الرغم من صغر حجم قصر البارون إلا أنه تحفة معمارية، ويظهر هذا لنا في الطابق الأول وفي الطابق الثاني، وفي حجرات القصر الذي وصل عددها إلى 7 حجرات، وقد تم تقسيم الحجرات على الطابقين، فأما الطابق الأول فنجد به ثلاث حجرات، والطابق الأعلى أربعة حجرات، هذا بالإضافة إلى صالة بالأعلى والأسفل، وحمام داخل كل حجرة.

ويدخل قصر البارون ضمن النطاق الأماكن التاريخية الإسلامية بعد اتخاذ مجلس الوزراء المصري قرارًا بذلك، وعلى الرغم من أعمال الترميم التي تمت بالقصر إلا أنه ما زال محتفظ بكافة الزخارف المعمارية التي تمت به قديمًا، وكان الهدف من أعمال الترميم إعادة تأهيله مرة ثانية، وقد أكد وزير الآثار خالد العناني عن أن قصر بعد الترميم مرة ثانية سيكون وسيلة للتعرف على تاريخ حي مصر الجديدة بالكامل، وخصوصًا مدينة أون والتي يرجع تاريخها إلى العصر الفرعوني، وحي البارون، وقد وصلت تكلفة أعمال الترميم لقصر البارون حتى الآن حوالي 100 مليون جنيه مصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *