التخطي إلى المحتوى

دشن المهندس صالح بن ناصر الجاسر، وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، اليوم الاثنين، خلال زيارته لمحطة قطارات الركاب بالرياض، جدول الرحلات الجديد لـ”الخطوط الحديدية”، في حضور الرئيس العام المكلف للمؤسسة الدكتور رميح بن محمد الرميح.

جدول الـ 350 رحلة أسبوعيًا

وأوضح وزير النقل، أن عدد الرحلات الأسبوعية بين محطات الخطوط الحديدية، وذلك في كل من مناطق الدمام، الرياض، بقيق، الهفوف، سيرتفع ليصل إلى 350 رحلة ركاب أسبوعية، بزيادة عدد 78 رحلة على العدد السابق الذي كان يبلغ 272 رحلة، بنسبة زيادة تبلغ 31%، وبتلك الزيادة في عدد الرحلات يصل عدد المقاعد المتاحة نحو 62 ألف مقعد، مشيرًا أن جدول الرحلات الجديدة سينطلق ابتداءً من يوم الأحد 12 يوليو المقبل.

وصل إلى المراحل النهائية

وكشف الجاسر، عن وصول مشروع تطوير محطة الهفوف لمراحله النهائية، حيث لم يبق من الأعمال سوى إعادة تأهيل المداخل وصالة انتظار الركاب، والمرافق الخدمية، ومكاتب مبيعات التذاكر، علاوةً على العمل على رفع كفاءة وإمكانات المحطة، لتحقيق معايير وضوابط برنامج الوصول الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة.

ويأتي ذلك أيضاً بغية تفعيل المادتان الثانية والثالثة من البرنامج، بشأن وجوب تهيئة وسائل المواصلات العامة، لتحقيق تنقّل الأشخاص ذوي الإعاقة بأمن وسلامة، وذلك بإضافة جسر للمشاة بمحطة الهفوف ليربط بين طرفي رصيف المحطة، وتشغيل أربعة مصاعد بغرض التسهيل لانتقال المسافرين من مستخدمي الكراسي المتحركة.

جاهزية المحطة

واطلع وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية،خلال زيارته على مدى جاهزية المحطة وكافة المرافق بها، وتنفيذها لأدق المعايير والتطبيق للإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، للحد من انتشار الفيروس المستجد للحفاظ على سلامة الركاب والمسافرين على متن القطارات، كما تابع الوزير كافة الإجراءات المتبعة لتطبيق إجراء التباعد الجسدي، بين الركاب داخل المحطة وأيضًا بالقطارات ذاتها.

واستمع الوزير خلال زيارته لشرح آلية تعقيم عربات القطار، والطريقة القطرية التي تم بها توزيع مقاعد الركاب، وإجراء حظر استخدام المقاعد المتجاورة، بما يحقق الالتزام بتنفيذ كافة التدابير الصحية الوقائية التي تم تحديدها من قبل الجهات المعنية.

وتجدر الإشارة أن الخطوط الحديدية قد استأنفت رحلاتها منذ يوم الأحد 31 مايو الماضي، بنسبة 50% من طاقة القطارات الاستيعابية، وذلك كجزء من التدابير الوقائية والتي تم تحديدها من قبل الهيئة العامة للنقل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *