التخطي إلى المحتوى

تبحث وزارة الكهرباء مؤخراً عن آلية جديدة يمكن من خلالها تحويل العدادات الديجيتال لأخرى مسبوقة الدفع، واستقبلت شركة الكهرباء، في الأسبوع الأول من شهر يوليو الجاري ما يقرب من 4600 طلب لتركيب العداد الكودي، وذلك عقب قرار الشركة بإلغاء نظام الممارسات وتركيب عدادات كودية قريباً، الأمر الذي نجم عنه قيامها بفتح باب استقبال طلبات التركيب عن طريق الموقع الإلكتروني للشركة، وأعلنت أن آخر موعد للتقديم يوم 15 أغسطس القادم.

وأكدت مصادر بوزارة الكهرباء والطاقة، أن الوزارة قد تلقت عرضاً من إحدى الشركات المتخصصة بالعدادات الكهربائية يقضي بإضافة تقنية جديدة للعداد الديجيتال، بحيث يتم تحويلها إلى عداد بالكارت، مما يجعلها أقل تكلفة من تغييره كلياً، ولكن هذا العرض مازال تحت الدراسة للتأكد من نجاحه، وذلك للوقاية من فقدان ضمان العدادات الديجيتال، وبالتالي تتحمل الوزارة تكلفة ذلك عند حدوث مشكلة فنية.

والجدير بالذكر أن أبرز مميزات العدادات مسبوقة الدفع يكمن في الآتي: تحقيق هدف الدولة في معايير خفض استهلاك الكهرباء، القضاء على مشكلة القراءات الخاطئة التي يعاني منها كثير من المستهلكين، ويمكن للمستهلك، أو من ينوب عنه شحن الكارت في أي وقت، ومن أي مكان من المراكز المتخصصة دون الانتظار حتى ينفذ الشحن.

كما يمتاز تعميم نظام العداد الكارت بأنه يكفل مبدأ تحقيق العدل في محاسبة المستهلكين وفقاً للاستهلاك الفعلي لهم، فضلاً عن إمكانية الحصول على أسعار استهلاك مماثلة لأسعار الشرائح، علاوةً على تميزه كنظام مميكن بوجود زر ضاغط لمعرفة الرصيد المتبقي مسجل بالتاريخ والوقت، ويمكن من إظهار الاستهلاك الحالي مقدر بالكيلو وات/ ساعة، وأقصى حمل مقدر بالأمبير/ كيلو وات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *