التخطي إلى المحتوى

تجرى الآن عملية فرز الأصوات في عملية سحب الثقة من راشد الغنوشي بعد عزوف نواب كتلة النهضة عن المشاركة، ويواجه رئيس البرلمان التونسي موقف صعب بعد الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد على الصعيد الداخلي، والاعتصامات والاحتجاجات المتوالية على طريقة إدارته للمجلس، وقيامة باتخاذ أدوار هي من حق رئيس الدولة على صعيد العلاقات الخارجية، وكان ذلك بالتزامن مع تقديم رئيس الوزراء هو الأخر استقالته لإعادة تشكيل حكومة كما وصفه بعض المحللين السياسيين بدون نواب كتلة الإخوان.

بدأت الجلسة باستعراض اللجنة المشرفة على عملية التصويت والفرز، استعراض لائحة من حضروا من النواب للمشاركة، حيث أنه يكفى لسحب الثقة موافقة 109 نائب، وكان البعض قد اعترض على الطريقة التي سيتم بها الإدلاء بالصوت، حتى تم الاتفاق على أن الأمر لا يتعلق بحالة عامة، ولا تزال الجنة مستمرة في عمليات الفرز حتى الآن وفق الصور التي تنقلها وكالات الأنباء العالمية والمحلية لحين إعلان نتائج تصويت سحب الثقة من الغنوشي .

النائبة عبير موسي كان لها تصريحات قوية قبل انطلاق تلك الجلة التاريخية في مسار العملية الديمقراطية والسياسية بالبلاد، بعد أن وصفت رئيس البرلمان راشد الغنوشي، بأنه يمثل خطر على الأمن القومي للدولة التونسية، وقد حذر بعض النواب من حدوث عمليات ضغط للتأثير على التصويت، وإفشال العملية وخلال الدقائق المقبلة سيتم الإعلان رسمياً وسنرفق البيان.

نتائج سحب الثقة

أعلن رئيس اللجنة سقوط لائحة سحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، بعد موافقة 97 صوت فقط، ورفض 16 عضو، من إجمالي 130 عضو شاركوا في التصويت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *