التخطي إلى المحتوى

نظراً لتداعيات الظروف الحالية أوضح شيوخ دار الإفتاء كيف تؤدي صلاة العيد في المنزل والحكم الشرعي للخطبة، وفق السنن الشرعية والتعليم التي وردت في السنة النبوية المشرفة، والتي تحدث عنها المستشار العلمي لمفتي الجمهورية الشيخ مجدي عاشور، والذي أشار كذلك إلى حكم التكبيرات وخاصة وفق الصيغة المصرية، وموعد نحر الأضحية في إطار التوضيحات لعدد من الأمور التي تشغل فكر المسلم خلال هذه الفترة المباركة من العام، بعد حلول العشر الأوائل من ذي الحجة، وأداء الركن الخامس من أركان الدين الإسلامي ألا هو الحج.

تحدث الدكتور مجدي عاشور في لقاء تلفزيوني ببرنامج على مسئوليتي بقناة صدى البلد منذ عدة ساعات، عن بعض الأمور التي تصاحب احتفال عيد الأضحى المبارك، كان في مقدمتها  كيفية أداء صلاة العيد في بيتك، تماشياً مع الإجراءات التي فرضها الظرف الراهن الناتج عن الجائحة، بعد تقديم سلامة الفرد والمجتمع والحرص على الحفاظ عليهم، حيث اتخذت وزارة الأوقاف قرار بعدم إقامة صلاة الجماعة سوى في مسجد السيدة نفيسة، مؤكداً على أن الإنسان يؤجر على التزامه التعليمات.

كيفية صلاة العيد بالمنزل

أضاف أن صفة صلاة عيد الأضحى في البيت وحكمها أنها سنة مؤكدة، وتصلى على ركعتين فرادى أو جماعة بدون خطبة، الأولي بسبع تكبرات بعد تكبيرة الإحرام ثم الفاتحة وما تيسر من القرآن، والركعة الثاني تبدأ بخمس تكبيرات بعد الوقوف وتستكمل بالقرآن والركوع والسجود، ثم نمتثل للأوامر الإلهية المنزلة في القرآن الكرم “فصلي لربك وانحر”.

متى تبدأ تكبيرات

أوضح “عاشور”، أن التكبير يبدأ من فجر يوم عرفة وهو مشاركة لتلبية الحجيج، ويستمر حتى غروب اليوم الرابع من أيام العيد، والتكبير هو زينة للاحتفال وفرحة وبهجة تشرح الصدور، وحول الطريقة المصرية في صيغة التكبيرات، قال أن الإمام الشافعي عندما حضر مصر سنة 199 هجرية، استحسن طريقة المصريين في أداء تكبيراتهم، وقال الشافعي ” إن استحسن هذا التكبير من المصريين فكبروه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *