التخطي إلى المحتوى

استطاعت الصادرات الزراعية المصرية أن تفتح أسواقاً دولية جديدة للخضر والفاكهة في سبعة عشر دولة، وذلك بفضل بجهود المجلس التصديري للحاصلات الزراعية والحجر الزراعي المصري، ونتيجة للـ آليات التي انتهجها ونفذها المجلس التصديري بالتعاون والتنسيق مع وزارة الزراعة والحجر الزراعي المصري، زادت الصادرات المصرية من الخضر والفاكهة موسم 2018- 2019، وفق الأرقام والبيانات التي أعلنها المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، حيث تم زيادة كمية الصادرات إلى 4.3 مليون طن الموسم الحالي، بقيمة بلغت 2.3 مليار دولار.

أوضح الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن هناك مقترح للإشراف من قبل وزارة الزراعة على المزارع التصديرية، وتكويدها، وهو المقترح الذي يوافق متطلبات دول الإتحاد الأوروبي، والخليج العربي، كونهما أكبر الأسواق المستوردة للحاصلات الزراعية المصرية.

كشف النائب عبد الحميد دمرداش رئيس المجلس التصديري للحاصلات الزراعية، وعضو مجلس النواب، أن الموالح المصرية تصدرت الصادرات بـ 1.838 مليون طن، تمثل 31% من القيمة الإجمالية للصادرات، واحتلت صادرات البطاطس تحتل المركز الثاني، حيث تم تصدير 690.941 ألف طن، تمثل 11% من إجمالي الصادرات.

وأشار دمرداش، أنه نتيجة فتح أسواق جديدة ارتفعت صادرات البصل هذا الموسم، و تم تصدير 599.531 ألف طن، تمثل 9% من إجمالي الصادر، في حين جاءت الطماطم في المركز الرابع بـ 143 ألف طن، إضافةً لزيادة الصادرات من الرمان والعنب، فضلاً عن الصادرات من الفاصوليا الجافة، النباتات العطرية والطبية، والبطاطا، ونباتات الزينة والنخيل، والفول السوداني، والفراولة، والثوم أيضاً.

تصدرت المملكة العربية السعودية الدول الأكثر طلباً للصادرات المصرية من الخضر والفاكهة، فبلغ إجمالي ما استوردته 599 ألف طن، وجاءت روسيا الاتحادية في المركز الثاني بكميات بلغت 573.6 ألف طن، بينما احتلت هولندا المركز الثالث بـ 288 ألف طن.

وأشار رئيس المجلس التصديري، أن مصر أكبر دولة مصدرة للبرتقال في العالم، ويجب أن نحافظ على هذا المركز عن طريق رفع قدرات محطات تعبئة الموالح، واستخدام أحدث الأساليب التكنولوجية لتصدير منتج عالي الجودة، يتوافق مع متطلبات السوق العالمي والاشتراطات الصحية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *