التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس بمقر المجلس، إنه تم عقد اجتماع مع وزير الكهرباء ورؤساء شركات التابعة وكذلك المياه والغاز، وذلك لحرص الحكومة على متابعة شكاوى المواطنين، لاسيما ما يتعلق بارتفاع تكلفة فواتير استهلاك الشهرية، ونوه مدبولي، إلى أن الحكومة تعتزم تغيير العدادات الحالية إلى العدادات الذكية، وخلال السنوات الأربع المقبلة، حتى يتمكن المواطن من متابعة قراءة العداد ومعرفة القيمة الفعلية لاستهلاكه.

وأوضح مدبولي، أنه راجع الخطط مع مسئولي الشركات، ووجد أن المشكلة الحقيقية تكمن في تحصيل الفواتير وعدم توفر أعداد المحصلين، وهو ما يتسبب عنه التأخير في بعض القراءات ما يؤدي إلي تزيد زيادة قيمة الفاتورة، وهو ما تمت مراجعته مع رؤساء الشركات المعنية.

من جهته صرح الدكتور أيمن حمزة المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، بأن إجمالي العدادات الكهربائية التي تم تركيبها في العديد من محافظات الجمهورية بلغ 8 ملايين و300 ألف عداد، وأن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة تخطط لاستبدال جميع العدادات القديمة بعدادات ذكية مسبقة الدفع، لذلك تستهدف الوزارة تركيب 28 مليونًا و700 ألف عداد ذكي بحلول عام 2025، وعن ميزة العداد الذكي قال حمزة، يضمن العداد الذكي دقة المحاسبة على الاستهلاك الفعلي للمشترك حيث ينعدم وجود أي أخطاء لعدم تدخل أي عنصر بشرى.

كما أشار المتحدث باسم الكهرباء، أنه للتأكد من نجاح مشروع برنامج الشحن الموحد للعدادات مسبقة الدفع فإنه ما زال يخضع للتجارب، مؤكداً على أن هذا المشروع يهدف لتوحيد قواعد البيانات للشركات الموردة للعدادات، والتي سيتم ربطها بنظام التحصيل الإلكتروني بقصد الحصول على تقارير وبيانات موحدة.

أضاف حمزة، أنه بنهاية العام الحالي سيتم تنفيذ مشروع تجريبي لتركيب 250 ألفاً من العدادات مسبقة الدفع، والانتهاء من تجهيز وإعداد مراكز البيانات وطرق الاتصال بها في نطاق 6 شركات توزيع، وأنه تم تركيب 120 ألف عداد مسبق الدفع حتى الآن.

  رسوم وشروط تجديد رخصة السيارات والرخصة الشخصية

تجدر الإشارة أن التقرير السنوي للبنك الدولي لعام 2019، أعلن أن مصر تقدمت في الترتيب العالمي لحصول المواطن على الطاقة، 17 مركزاً، لتحتل المركز 77 بعد أن كانت في خلال العام الماضي في المركز الـ94، ومن المتوقع أن تستمر مصر في الصعود في ذلك الترتيب العالمي، نتيجة التنويع في مصادر الطاقة والتطور المستمر في قطاع الكهرباء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.