التخطي إلى المحتوى

عرضت قناة الإخبارية تقرير حول مؤشرات بداية العام الدراسي الجديد 1442، وما ستعلنه وزارة التعليم من إجراءات، وسط حالة الترقب للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين وكافة المنتسبين، لما سيكون عليه الحال سواء كان بالحضور أو الدراسية عن بُعد، وهو الأمر الذي تحدث عنه المستشار التربوي عبد اللطيف الحمادي خلال المداخلة الهاتفية التي جرت مساء الخميس 13 أغسطس بأحد النشرات لمتابعة مستجدات الأحداث، والسيناريو المتوقع للدراسة، وخاصةً بعد أن تم الإعلان في وقت سابق عن إجراء وزير التعليم اجتماع للمشاورات مع القيادات التعليمية في المديريات والمناطق لبحث أخر المستجدات.

قال “الحمادي” أن الكل ينتظر صدور قرار وزير التعليم والذي يعد مصيري سياسي اجتماعي، يدخل في تحديده عدة أطراف وليست الوزارة وحدها هي المسئولة عنه، حيث يشاركها وزارات الصحة والاتصالات وغيرها من الجهات المعنية، وقد تم متابعة الحال في الدول التي عاودت انتظام الطلاب في الدراسة، ونتج عن ذلك تأثر وضرب مثال بالولايات المتحدة الأمريكية، وأكد انه خلال الأيام القادمة سوف يصدر القرار عن المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم.

وحول تواجد لقاءات لعدد من المعلمين بالوزارة، أفاد بأن المؤشرات الأولية والتصريحات تشير لكون الدراسة ربما ستكون عن بُعد خلال الفصل الدراسي الأول، أو خلال أول شهرين ، وبالتالي قامت بطلب معلمين لإعداد الشروحات الدراسية للمقررات التي ستقدم عبر قنوات عين التعليمية وغيرها من المنصات الإلكترونية، تحدث كذلك حول الرسوم في المدارس الأجنبية في حالة إقرار الدراسة عن بُعد، موضحاً أن هناك بحث حول مطالبة تلك المدارس بتخفيض الدروس في حالة عدم إقرار العودة حضورياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *