التخطي إلى المحتوى

صدقت هيئة الطرق والمواصلات، في دبي على مشروع توفير سكن لعدد كبير من سائقي الحافلات العامة بالإمارة، والذي يزيد عددهم عن 3000 سائق، وذلك من أجل توفير الوقت والجهد عليهم، وتحقيق سبل الراحة لهم، وسوف تشرف الهيئة والجهات التابعة لها بشكل فوري على هذا المشروع، والذي سيقام وفق معايير وشروط، وتأتي تلك الخطوة تزامنًا مع أتمتة الخدمات الإدارية لهيئة الطرق بدبي رسميًا.

وأكد عبد الله إبراهيم المير، مدير إدارة شؤون السائقين بالهيئة، على أنهم يولون السائقين بالإمارة اهتمامًا كبيرًا، وسوف يتم توفير كافة الخدمات داخل المشروع السكني الجديد، لتحقيق الرفاهية للسائقين، بالإضافة إلى قربه من مقار العمل، وبالتالي يستطيع السائق الحصول على قسط كاف من الراحة عقب انتهاء ساعات العمل، الأمر الذي يسمح له بممارسة أي من الأنشطة التي يفضلها، مما يسهم في تحسين كفاءتهم العملية.

كما أشار من جانبه، إلى أن الهيئة تقوم بتوفير كافة الحلول السكنية إلى السائقين، وتوفير المرافق اللازمة لهم والخدمات الصحية، والتي تعتبر واحدة من ضروريات الحياة، وكل ذلك يقع على مقربة من محطات الحافلات لتسهيل الحصول عليها، وتسهيل التنقل بين المباني السكنية وبين بيئة العمل.

وتابع المير، أن الهيئة استطاعت وضع كافة المعايير الفنية للأبنية الجديدة، وأخذ في الاعتبار أن يتوفر داخلها المرافق الاجتماعية اللازمة، والتي يحتاج إليها السائقين من بينها الملاعب الرياضية وصالات الألعاب، والتي تُشجعهم على ممارسة الرياضة، مما يسهم في العناية باللياقة البدنية، وهذا له أثر جيد في تحسين مهام السائقين، وهنا تتحقق رؤية تنقل آمن وسهل للجميع والتي تبنتها طرق دبي بالفترة الماضية.

وكانت هيئة الطرق والمواصلات سابقاً قد أقرت مواعيد تقديم خدمات النقل الجماعي عقب تعديلها بكافة أنحاء الإمارة، وهذا فيما يتعلق بشبكة المواصلات العامة ووسائل النقل البحري، وذلك تماشياً مع الساعات المقررة للتعقيم الوطني وضمن الإجراءات الاحترازية، والتي تقتضي حماية المواطنين من تداعيات الجائحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *