التخطي إلى المحتوى

أعلن الدكتور/ نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، عن انطلاق حملة افهم صح ضمن إطار مجهودات الأزهر الشريف في نشر الدين كما يجب أن يكون، وتعتبر من أهم الحملات التوعوية التي تهدف إلى تصويب الأخطاء، والمفاهيم الخاطئة عن الإسلام لدى الناس في شتى المجالات، خصوصًا الموروثات والثقافات الخاطئة في المجتمع، والتي لا تتناسب للحياة في وقتنا الحالي سواءً الثقافات الدينية أو العقدية، والتي لا تمت إلى الدين بصلة.

إطلاق حملة افهم صح

وأشار عياد، إلى أنه في الفترة الأخيرة ظهرت فئات كثيرة من الناس لديها معتقدات خاطئة عن الدين، مما ترتب عليه نشر هذه الأخطاء إلكترونيًا، وبالأخص من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، فكان لزامًا على الأزهر أن يقوم بحملات إلكترونية لمحو الآثار السلبية للمفاهيم الخاطئة، وذلك عن طريق نشر الأخطاء وتصحيحها بأدلة عقلية ودينية من القرآن والسنة، مما يساعد بدوره على إنارة العقول.

أهداف ومعايير الحملة

وأوضح أن الأزهر الشريف بقيادة الإمام الأكبر أحمد الطيب أعلنا عن إقامة الحملة إلكترونيًا، لتفعيل دور الأزهر في وعظ الناس، وتنفيذ المسؤولية الملقاة على عاتقه لتصحيح المفاهيم المغلوطة التي ينشرها بعض المفسدين بين الناس، سواء لإشاعة الفتنة أو التضليل.

ويتحقق بذلك البناء الإيجابي للمجتمع المصري، وتستهدف الحملة أيضًا التصدي لكل من يقوم بالترويج للشائعات، والتي تهدد أمن وسلامة المجتمع، وتهدد استقراره في نفس الوقت، وخصوصًا عقب انصياع فئة كبيرة من الناس وراء تلك الإشاعات، والترويج لها بحملات على مواقع التواصل الاجتماعي، (فيس بوك، أو تويتر، أو انستجرام، وغيرها).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *