التخطي إلى المحتوى

أكدت دائرة الثقافة والسياحة في مدينة أبو ظبي أن 19 من شهر نوفمبر المقبل وحتى يوم 26 من نفس الشهر هو موعد النسخة الثانية عشر من معرض فن أبو ظبي، وذلك من خلال المنصة الافتراضية التي أطلقت من أجل الجمع بين صالات العرض وبين الموهوبين من كافة الدول، وهناك العديد من الأنشطة التي أُتيحت هذا العام لأول مرة، ومن بينها تعاون ستة قيمون مع تلك الصالات ومع الموهوبين من أجل تقديم الأعمال الابتكارية من خلال المنصة الإلكترونية، مع التركيز على البعد الجغرافي.

وأكد وكيل الدائرة، سعادة سعود الحوسني، على أن الفنون في أبو ظبي تعتبر هي المكون الأساسي للثقافة، ويلعب المعرض دور كبير في ترسيخ مكانة الإمارة، كواحدة من أهم المدن الثقافية وتعزيز قدراتها في الاهتمام بالفنون، والنسخة الرقمية من معرض الفن هذا العام دليل على الالتزام بتطوير الفنون، ورقمنة الخدمات.

ويقوم معرض فن أبو ظبي على دعوة القيمين العالميين من أجل تسليط الأضواء على المشاهد الفنية المعاصر لجميع الدول، ويظل هذا واضحًا ضمن إطار أقسام المعرض، ومن أهمها نظرة إلى الغد، والذي يمثل عنوان واضحًا للفنون المعاصرة في قارة أفريقيا، ويأتي هذا القسم برعاية سيمون نجامي، بينما قسم الفن الكوري المعاصر يعرض الفنون المتنوعة من كوريا الجنوبية، ويشرف عليه رسميًا سونغ وو كيم، وهناك قسم الهند اليوم، والذي يأتي بالفنون المعاصرة من شبه القارة الهندية، ويقوم هذا القسم برعاية أشوين ثاداني، ونشاهد قسم صورة من الذاكرة، والمتعلق بالإبداعيين والموهوبين الذين مثلتهم صالة العرض الإماراتية، ويشرف على هذا القسم ندى رضا.

ومن جانبها، أكدت مدير معرض فن أبو ظبي، ديالا نسيبة، على أن نسخة المعرض لهذا العام تأتي بتوجيه الدعوات إلى القيمين من كافة الدول من أجل الاستعانة بهم في الأقسام التي يقوم عليها المعرض، مما سيكون له دور مميز في تقييم الأعمال الفنية المتنوعة، وبالأخص بعد التحديات العصيبة التي مرت بالمشهد الفني خلال هذا العام.

وستتوفر مجموعة من البرامج المميزة من بينها برنامج آفاق الفنانين الناشئين، والذي تشرف عليه القيمة مايا الخليل، وهو عبارة عن مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية للأجيال الجديدة من الإمارات، وذلك من أجل حرص المعرض على دعم الأجيال الجديدة من الموهوبين والفنانين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *