التخطي إلى المحتوى

علقت وسائل الإعلام العربية، على نبأ اعتزام النجم السعودي، حسين عبد الغني، اعتزال كرة القدم، بعد مسيرة عطاء حافلة، تجاوزت الـ25 عامًا، قضاها بين الأندية السعودية والأوروبية، فضلًا عن المنتخبات السعودية، على اختلاف الأعمار السنية، حقق خلالها الكثير من الألقاب الفردية والجماعية، التي نستعرض بعضها خلال سطور التقرير التالي،  هو لاعب كرة قدم سعودي، شهدت مدينة جدة، في الحادي والعشرين من يناير عام 1977 م، الموافق 30 من محرم من العام 1397 هجرية، ميلاد الموهبة الكروية الفذة.

لعب حسين عبد الغني بشكل أساسي، في مراكز الظهير الأيسر، وقلب الدفاع أو المساك، بالإضافة إلى منطقة وسط الملعب في الجانب الأيسر، وقد بدأ حسين عبد الغني حياته الرياضية، من داخل نادي الأهلي السعودي، وذلك في عام 1995، حين تم تصعيده من مرحلة الشباب إلى الفريق الأول، فكان يوم 27 سبتمبر من العام ذاته، شاهدًا على ميلاد نجم ساطع في عالم كرة القدم السعودية، حين لعب أول مباراة له مع الأهلي أمام القادسية، وذلك في بطولة كأس الاتحاد السعودي لكرة القدم، وظل لاعبًا في صفوف الأهلي السعودي، منذ عام 1995 وحتى  2008.

الاتحاد السعودي

خاض خلالها تلك الفترة، نحو 287 مباراة، سجل فيها 30 هدفًا، ثم انتقل إلى صفوف فريق نادي “نوشاتل زاماكس” السويسري، ليكون شاهدًا على أول تجاربه الاحترافية، فلعب للفريق السويسري 19 مباراة، خلال عام، ومن الدوري السويسري إلى السعودي مرة أخرى، وهذه المرة مع العالمي النصر، فشارك معه في 141 مباراة، سجل خلالها 6 أهداف، خلال الفترة بين عامي 2009 وحتى 2017، لينتقل منه مرة ثانية، نحو القارة الأوروبية العجوز، ولكن هذه المرة من بوابة بلغاريا، حيث نادي فيريا، والذي لعب له عام واحد أيضًا، على غرار “نوشاتل” السويسري، شارك خلالها في 13 مباراة.

حسين عبدالغني
اعتزال حسين عبد الغني

وبعد التجربة البلغارية، عاد إلى أرض المملكة، وهذه المرة مع فريق أُحد، الذي لعب في صفوفه، 11 مباراة، بين عامي 2018 و2019، سجل خلالها حسين عبد الغني، هدفًا واحدًا، وبعد رحلة عطاء تاريخية، حط رحاله مجددًا، في صفوف ناديه الأول، الأهلي السعودي، منذ العام 2019، وحتى إعلان اعتزاله هذا العام، ليطوي بذلك، صفحة ناصعة من تاريخ بطل من أبطال كرة القدم السعودية.

إنجازات تاريخية

على صعيد الإنجازات الرياضية، فحدث ولا حرج، فمن الأهلي، حيث نشأ، إلى الزعيم النصراوي، ومنه مع المنتخبات السعودية الوطنية، إلى إنجازات فردية أخرى، سطرت ملحمة، يصعب تكرارها، وربما أضحت علامة مميزة عنوانها البطل “حسين عبد الغني” ،فعلى صعيد النادي الأهلي السعودي، حقق حسين عبد الغني، 11 لقبًا، بطولة كأس ولي العهد 3 مرات، خلال أعوام 1418هـ – 1422هـ – 1427 هـ، كما حقق أيضًا، بطولة كأس الأمير فيصل 3 مرات أيضًا، خلال أعوام 1421 هـ – 1422هـ – 1427هـ، وحقق كذلك بطولة كأس الصداقة الدولية، مرتين، في عامي 1422 هـ – 1423 هـ، بالإضافة إلى إنجاز كأس الأندية العربية في عام 1423هـ، وأيضًا حقق لقبي كأس الخليج للأندية في عامي 1422هـ – 1428هـ.

حسين عبد الغني اعتزال

أما مع العالمي النصر، فحقق  5 بطولات، توزعت بين لقبي بطولة بني ياس الدولية الودية في عامي 2011 و2013، وحقق بطولة كأس ولي العهد في عام 2014، وفي العام ذاته أيضًا والذي يليه 2015، حقق مع النصر بطولة دوري عبد اللطيف جميل (الدوري السعودي لكرة القدم)، والذي تحول فيما بعد إلى (دوري كأس الأمير محمد بن سلمان) أو دوري المحترفين السعودي، مع المنتخبات السعودية، حفر حسين عبد الغني، اسمه في سجل مشرف من الإنجازات، تنوعت بين تحقيق بطولات، والتأهل لبطولات أخرى، جاء أولها في عام 1996.

حيث أحرز حسين مع المنتخب السعودي، بطولة كأس آسيا في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبعدها بعامين، حقق كأس العرب في قطر عام 1998، تلتها في عام 2002، تحقيق بطولة كأس الخليج العربي في دورتها الـ15، من العاصمة السعودية الرياض، نجح حسين عبد الغني أيضًا، في مشاركة منتخب بلاده، بالتأهل إلى بطولات:

  • أولمبياد أتلاتنا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1996م، والتي فازت بها نيجيريا في إنجاز تاريخي أفريقي.
  •  التأهل لمونديال فرنسا 1998، والذي فاز به الديوك للمرة الأولى في تاريخهم.
  •  التأهل إلى كأس العالم 2002 في كوريا واليابان، والتي ظفرت بلقبه البرازيل.
  • وأخيرًا، التأهل إلى كأس العام 2006، والذي أُقيم في ألمانيا، وفاز به الآزوري “إيطاليا”.

أخيرًا، وبعد رحلة عطاء لا مثيل لها، أعلن حسين عبد الغني، البالغ من العمر 43 عامًا، اعتزاله عالم الساحرة المستديرة، كلاعب، مُؤكدًا ذلك، عبر برنامج تلفزيوني، على شاشة فضائية روتانا خليجية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *