أعلن وزير الزراعة واستصلاح الأراضي السيد القصير، عن تصدير الموالح المصرية للأسواق اليابانية، بعد نجاح سلسة من المفاوضات الجادة بين الجانبين، تكللت بفتح السوق الياباني لاستقبال صادرات مصر من الموالح  المتميزة بكافة أنواعها لأول مرة، يأتي ذلك في إطار التعاون المشترك بين البلدين، وانعكاساً للدعم والجهود الذي يقدمها السيد رئيس الجمهورية في هذا الشأن، موضحاً ما قام به الحجر الزراعي المصري من مفاوضات على مدار عام 2019 مع الجهات المختصة باليابان.

أضاف أنه تم العمل على اتخاذ التدابير والإجراءات التنفيذية والشريعة باليابان، والتي تلزم لتنفيذ ما جاء في الاتفاق، وفق خطة العمل التي تم وضعها وفور الانتهاء، تم الإعلان عن قرار فتح الأسواق اليابانية لاستقبال صادرات الموالح المصرية بمختلف الأصناف، وحدث ذلك بتاريخ اليوم الموافق الثاني من نوفمبر 2020.

أهمية فتح السوق الياباني أمام الموالح المصرية، كان محور ما تحدث عنه رئيس الحجز الزراعي المصري الدكتور أحمد العطار، حيث قال أن هذا القرار كان يُعد التحدي الأكبر خلال الفترة الماضية، من أجل إتاحة المزيد من الأسواق الجديدة أمام المنتجات الزراعية المصرية، موضحاً مدى كثافة اشتراطات الحجر لدى الجانب الياباني، وهو ما سبب صعوبة المفاوضات حتى تم الاتفاق.

أوضح العطار أن أهمية قرار إتاحة الأسواق اليابانية لاستقبال أصناف الموالح المصرية، تعد خطوة بمثابة علامة جودة عالمية، منوهاً عن احتلال صادرات البرتقال المراكز الأولى على مستوى دول العالم، ووفق أحدث التقارير كشفت وزارة الزراعة  عن تجاوزت الصادرات الزراعية حوالي 4.5 مليون طن خلال عام 2020، بالرغم من تحديات الجائحة، والصعوبات التي تواجه قطاع النقل العالمي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.