التخطي إلى المحتوى

جرت اليوم مباحثات بين وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، السيد القصير ووزير الطيران المدني، الطيار محمد منار، حول مساعي الوزارتين لتحقيق تعاون مشترك بينهما بمجال الأرصاد الجوية والتطبيقات المناخية، وكان ذلك في إطار الاجتماع الذي عُقد في مقر وزارة الزراعة وحضره كل من: مدير المعمل المركزي للمناخ الدكتور/ أحمد عوني، ورئيس مركز معلومات تغير المناخ، الدكتور/ محمد فهيم، واللواء إيهاب طه، رئيس إدارة شؤون مكتب الوزير.

وذكر القصير أن وزارة الزراعة لديها عدد من الهيئات المختصة بدراسات وبحوث الأرصاد والتقلبات المناخية، وأهمها المعمل المركزي للمناخ الزراعي الذي يتميز بوجود شبكة موسعة من المحطات الخاصة بمجال الرصد المناخي الزراعة، وقد تم توزيعها على مختلف المناطق الزراعية بأنحاء جمهورية مصر العربية، بلإضافة لامتلاك الوزارة لمركز معلومات تغيرات المناخ، والذي يتخصص دوره بتقديم كافة البيانات والمعلومات المتعلقة بأجواء المناخ وحالة الطقس، ويباشر باستمرار بتقديم دراسات مفصلة ودقيقة في إطار كيفية التعامل مع مسألة حدوث ـالتغير المناخي وكشف مدى تأثيره على الأنشطة والمحاصيل الزراعية دورياً.

وفي نفس السياق أشاد وزير الطيران بأهمية الدور الذي يلعبه التعاون المشترك بين الوزارتين، وتحديداً عن طريق هيئة الأرصاد الجوية، وذلك على اعتبار أنها الجهة المنوطة بشكل رسمي لرصد وتقديم كافة البيانات المتعلقة بالأرصاد والمناخ، مشيراً إلى أنها تمتلك شبكة متميزة من المحطات المختصة بالرصد الجوي، علاوةُ على امتلاكها للعديد من النماذج التي تُمكنها من التنبؤات الجوية بشكل دقيق، سواءً كانت على المدى القصير أو المتوسط.

وخلال اللقاء، اتفق الجانبان على مدى الأهمية التي يحققها التعاون المشترك في نطاق عملية التبادل للمعلومات والبيانات التي تصدر عن هيئة الأرصاد الجوية لاستبيان حالة الطقس في مصر، وما قد يحدث من تغيرات جوية وماهية تأثيرها سلبياً على المحاصيل الزراعية منعاً لحدوثها، بالإضافة إلى أهمية هذا التعاون المتبادل في إمكانية تجهيز نشرات مشتركة فيما بين المؤسسات التي تتبع كلتا الوزارتين، وذلك بهدف تنبيه وتحذير كل من المواطنين والمزارعين لتفادي التأثيرات السلبية التي قد تنجم عن تقلبات الطقس أحيانا.

  مطار مرسى علم يحصد شهادة الاعتماد الصحي للسفر الآمن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.