تستعد وزارة السياحة والآثار المصرية، للكشف عن تفاصل ومحتويات أكبر كشف آثري في منطقة سقارة خلال الأيام القليلة القادمة، عقب الانتهاء من استكمال عمليات التسجيل والتوثيق للمكتشفات، وباقي أعمال استكمال الحفائر التي تُجريها البعثة الأثرية المصرية، والتي تكللت بالتواصل لاكتشاف العديد من المومياويات الفرعونية بحال جيدة، بجانب عدد من التماثيل المختلفة وغريها من المقتنيات والتي لا تزال بحالة جيدة.

أوضحت التقارير الإعلامية وما نشره مركز  إعلامي رئاسة الوزراء، أن البعثة المصرية توصلت لآبار تحتوى على العديد من التوابيت لمومياويات فرعونية، وقلى ومشغولات وأقنعة مذهبة، تلك التوابيت اتسمت بوجود نقوش وألوان بحالة جيدة يعود عمرها لأكثر من 2500 عام، ولم يتم تحديد عدد القطع الأثرية المكتشفة بشكل كامل، غير أنها تفوق ما تم اكتشافه خلال أكتوبر.

أحد اكتشافات أثار سقارة
أحد اكتشافات أثار سقارة

جدير بالذكر، أن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي كان قد تفقد منطقة الاكتشافات الأثرية برفقة وزير السياحة خالد العناني وعدد من قيادات الوزارة والمختصين، وأبرزت عدسات الكاميرات جولة سيادته في المنطقة ونزوله لاحد الآبار المكتشفة وتفقد بعض التوابيت، والتي قد يتخطى عددها 80 تابوت، بخلاف القطع الأخرى ضمن المحتويات، وقد تم التنويه وقتها عن اقتراب التحضيرات لعقد مؤتمر صحفي عالمي واحتفالية كبرى للكشف عن كافة المعلومات والتفاصيل حول تلك الأعمال في وقت قريب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.