التخطي إلى المحتوى

عقد وزيرة البيئة، الدكتورة/ ياسمين فؤاد، اجتماعًا مع الدكتور/ خالد العناني، وزير السياحة والآثار، ولفيف من المسؤولين في الوزارتين، من أجل بحث استراتيجيات وخطط دعم السياحة البيئية في مصر، ووضع آليات السياحة المستدامة، والإجراءات اللازمة من أجل دعم وتنظيم الأنشطة السياحية، والتي تخرج عن إطار المحميات الطبيعية، من أجل الترويج للسياحة البيئية في مصر، على الصعيدين، المحلي والعالمي.

وأشارت وزيرة البيئة، إلى أن الوزارتين جزءً واحد لا يتجزأ، وينبغي أن يتم العمل الجماعي، والمشترك من أجل دعم القطاع السياحي، والذي يصب في صالح الاقتصاد القومي في النهاية، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة الحفاظ على الثروات الطبيعية التي تمتلكها مصر، حتى تتوافر للأجيال القديمة، مؤكدة على أن وزارة البيئة لا تدخر جهدًا من أجل تطوير المحميات الطبيعية في مصر، حتى توفر للسياح تجربة فريدة، واشتملت تلك الجهود في صيانة ما يقرب من 90 شمندورة بمدينة شرم الشيخ، لتوفير سبل الأمان للمراكب السياحية، عند قيامها برحلات الغوص.

وأضافت ياسمين فؤاد، أنه ينبغي تفعيل خطط إدارية لدعم الأنشطة السياحية، والذي سينتج عنه تحويل السياحة البيئية إلى استثمارًا يعمل على تنمية السياحة بوجه عام، ولفتت، إلى أن البيئة والسياحة أطلقا خلال الشهر الماضي حملة من أجل دعم المحميات الطبيعية، والترويج لها، تحت مسمى “حملة ECO Egypt”، واشتملت الحملة على دعم القطاع السياحي والفندقين، وبرامج مميزة تعمل على رفع الوعي بطرق حماية الموارد الطبيعية وخصوصًا للعاملين بالسياحة.

ومن ناحيته، أعرب وزير السياحة، عن بالغ سعادته بالتعاون المشترك مع وزارة البيئة، وأشاد بالبرامج الترويجية التي أطلقت في الآونة الأخيرة، مضيفًا، أن جهود وزيرة البيئة لا تُقدر بثمن، وخوصًا القرارات التي اتخذتها من أجل مواجهة الفيروس المستجد، ودعم العاملين بالقطاع.

وأكد العناني، أن الفترة القادمة ستشهد تفعيل حملات إعلانية لدعم السياحة البيئة، والتي تعتبر واحد من المنتجات الفريدة، التي ترفع من قيمة السياحة في مصر، ويأتي ذلك من خلال إقامة المعارض، وإنتاج أفلام قصيرة، ونشرها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى مواقع الوزارتين الإلكترونية، ترويجًا للمنتج السياحي البيئي.

  منها علم الإدارة.. جامعة مصر للعلوم تطلق 13 برنامج للطلاب الجدد

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.