التخطي إلى المحتوى

تطلق وزارة التضامن الاجتماعي يوم غد الاثنين صندوق عطاء لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة، والذي يعد أول صندوق خيري في مصر تخصص أمواله لصالح الأشخاص ذوي الإعاقة، وبحسب بيان لوزارة التضامن فإن طرح وثائق عطاء عن طريق الاكتتاب العام سيكون يوم الثلاثاء 5 نوفمبر الجاري، لمدة لا تقل عن 10 أيام ولا تجاوز الشهرين، وتنتهي في 4 يناير 2020، وأشار بيان التضامن إلى جواز غلق باب الاكتتاب بعد خمسة أيام وذلك في حالة تم تغطية كافة الوثائق المتعلقة بمبادرة صندوق عطاء الخيري المطروحة.

صندوق عطاء لدعم ذوي الإعاقة

أوضح بيان التضامن أن إدارة استثمارات صندوق “عطاء” ستتولاها شركة خاصة هي ” أزيموت مصر”، وسيكون الاكتتاب في وثائق مبادرة عطاء من خلال بنوك: ناصر الاجتماعي، بنك مصر، البنك الأهلي المصري إضافةً إلى بنك قناة السويس بكافة فروعهم، وأن القيمة الاسمية للوثيقة تبلغ عشرة جنيهات، وعند الاكتتاب تسدد قيمة الوثيقة المكتتب فيها نقدا بنسبة 100٪.

وبحسب التصريح الوارد للتضامن يكون الحد الأدنى للاكتتاب بوثيقة واحدة فقط، أما وثائق الاستثمار التي يصدرها صندوق عطاء الخيري للأشخاص ذوي الإعاقة، فليس لها حد أقصى للاكتتاب فيها، ويعتبر الاكتتاب في الصندوق بمثابة تنازل عن عائد الاستثمار لدعم ذوي الإعاقة، وسوف تحضر وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، احتفالية تقام غداً الاثنين الموافق 4-11-2019 يتم خلالها إطلاق صندوق عطاء.

خدمات مميكنة جديدة 2020

تجدر الإشارة أن وزارة التضامن الاجتماعي عقدت اتفاقاً مع شركة e-finance، شركة تكنولوجيا تشغيل المنشآت المالية، أصدرت بموجبه بطاقات الخدمات المتكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة تحديداً، وذلك في إطار حرص الحكومة المصرية على ميكنة كافة الخدمات الحكومية، وتوجيه المزايا للمستحقين، وقد تم تسليم البطاقات بمكاتب هيئة البريد المصري المنتشرة على مستوى الجمهورية لذوي الإعاقة أو الأوصياء عليهم، مقابل 40 جنيه مصري فقط.

كما تعاقدت الوزارة مع البنك المركزي بهدف ميكنة كافة المعاملات والخدمات المقدمة لهذه الفئات، والتي بدأت بإضافة منظومة الدفع الوطنية “ميزة” على بطاقات الخدمات المتكاملة، وذلك على غرار إطلاق مبادرة صندوق عطاء لدعم ذوي الإعاقة الجديدة لعام 2020.

الجدير بالذكر أنه حسب ما جاء في القانون رقم 10 لسنة 2018، فإن المقصود بالإعاقة هي القصور أو الخلل الكلي أو الجزئي المستقر، سواء كان بدنياً أو ذهنياً أو عقليا أو حسياً، الذي يمنع صاحبه من المشاركة بصورة فعالة مع المجتمع وأن يكون على قدم المساواة مع الآخرين، وهم تحديداً الفئات المستهدفة من برنامج صندوق عطاء الخيري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *