أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعي، نيفين القباج، عن إطلاق مبادرة الهلال الأحمر، من خلال تقنية الفيديو كونفرانس اليوم، بالاشتراك مع نائب رئيس جمعية الهلال الأحمر المصري، والتي تهدف إلى دعم استئناف العودة إلى الدراسة الآمن، ونشر الوعي الصحي، وتعزيز الوعي بالفيروس المستجد، وما ينبغي فعله بين الطلاب في المدارس والعاملين، والإجراءات الوقائية التي لا بد من القيام بها للحد من انتشاره، ويأتي ذلك بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، وبرعاية كاملة ودعم من مدينة الإسماعيلية.

وأكدت القباج، أن الهلال الأحمر المصري ينتهج نفس مبادئ وزارة التضامن، ويستهدف إلى الوصول إلى ما يقرب من ألف مدرسة، وتقديم الوعي الصحي لما يزيد عن 350 ألف طالب، وجاءت الانطلاقة اليوم ب 50 مدرسة في الإسماعيلية، ووصفت وزيرة التضامن، الهلال الأحمر، بأنه فارس الإنسانية، ولا يدخر جهدًا في سبيل تخفيف الأعباء على الأفراد، وتظهر بطولاته في وقت الأزمات، ولا يُنسى له الدور الكبير في مواجهة السيول خلال العام الماضي.

وأعربت القباج، عن بالغ سعادتها بالتعاون مع محافظة كبيرة مثل محافظة الإسماعيلية، مشيرة إلى التنسيق مع وزارة التعليم، من أجل تعزيز مستوى وعي الطلاب في المدارس، والمعلمين، وكل المنتسبين إلى القطاع التعليمي، بخطورة الفيروس المستجد، وما الإجراءات الصحية التي ينبغي عملها، وخصوصًا مع بداية فصل الشتاء، وبداية الموجهة الثانية له، موجهة خالص الشكر والتقدير إلى شباب الهلال الأحمر، الذين يساندون الوزارة في جميع المبادرات الإنسانية التي تقوم بها.

ومن ناحيته، ألقى محافظ الإسماعيلية كلمة بمناسبة إطلاق المبادرة الجديدة، مؤكدًا على ضرورة غرس الثقافة والوعي لدى الطلاب بأهمية الإجراءات الوقائية، والعمل على تنفيذ كافة الإجراءات التي تطلقها مؤسسة الهلال الأحمر المصري، مصرحًا بأن المبادرة يشارك فيها عدد كبير من طلاب جامعة قناة السويس.

فعاليات المبادرة

ومن خلال مبادرة العودة الآمنة للمدارس، سيقوم المتطوعين في الهلال الأحمر المصري بتقديم شروحات مرئية وعملية، لطرق الحفاظ على النظافة الشخصية، ومدى أهمية الالتزام بالتباعد الاجتماعي بين الطلاب، بالإضافة إلى ضرورة ارتداء أدوات مواجهة الفيروس المستجد، مثل الكمامة والقناع الطبي، وما هي الإجراءات الصحيحة التي يتم الحرص عليها عند الإصابة بالعطس، أو الكحة.

كما سيتم توزيع مجموعة من الحقائب، التي تشتمل على أدوات للعناية الشخصية، لطلاب المدارس المعنية بالمبادرة، وتتكون الحقائب من صابون، وفرشاة أسنان، ومعجون أسنان، وسائل تعقيم، من أجل التشجيع على اتباع سلوكيات الصحيحة في مواجهة الفيروس، وحث الطلاب على ضرورة تغيير سلوكياتهم الخاطئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.