التخطي إلى المحتوى

تُولي وزارة التضامن الاجتماعي اهتمامًا كبيرًا بمرحلة الطفولة المبكرة، وتعمل مع العديد من الشركاء في مؤسسات المجتمع المدني لتحسين وجودة كافة الخدمات المقدمة لأطفال تلك المرحلة، وكذلك رفع قدرات المتعاملين معهم.، وشهدت نيفين القباج، وزيرة التضامن اليوم، توقيع بروتوكول تعاون بين كل من الوزارة، ومؤسسة ساويرس للتنمية، ويهدف البروتوكول بدوره إلى تحسين كافة الخدمات المقدمة للأطفال، بالأخص في سن مرحلة الطفولة المبكرة، وتطوير الحضانات ورفع كفاءتها وجودة خدماتها.

بناء القدرات

علاوةً على تمكين بناء وتعظيم قدرات جميع المتعاملين مع مرحلة الطفولة المبكرة، سواءً من التضامن الاجتماعي والجمعيات الأهلية، علاوةً على رفع كفاءة الميسرات في الحضانات المستهدفة، فضلاً عن بناء قدرات أعضاء مجالس أمناء ومجالس إدارات الجمعيات، والمؤسسات الأهلية، وبحسب ما أعلنته وزارة التضامن، فإن العمل بموجب هذا البروتوكول يستمر لمدة خمس سنوات، حيث تبدأ من تاريخ توقيعه، وتمول مؤسسة ساويرس المشروع بميزانية أربعة ملايين وربع المليون.

توجيهات من رئيس الجمهورية

وقالت القباج، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد وجه في وقت سابق من هذا الشهر بمنح الوزارة لكافة التراخيص المؤقتة، لكافة الحضانات التي لم تحصل على الترخيص، والتي يبلغ عددها 10 آلاف حضانة تنتشر بمختلف محافظات الجمهورية، وفي ذات السياق لفتت وزيرة التضامن، إلى أنها ناقشت خلال لقاء مع وزير التربية والتعليم، العمل على إنشاء حضانات ذكية، وأن الوزارة سوف تعمل على حل مسألة التراخيص.

برنامج لتطوير 700 حضانة

وأشارت الوزيرة، أن المشروع يستهدف تطوير نحو 700 حضانة، ليس في مجال البنية التحتية للحضانات فقط، لكنه يشمل كل العناصر بالحضانات، ومنها الميسرات التي تقوم بمهمة تعليم الطفل وتنمية قدراته، وحول الشراكة مع مؤسسة ساويرس للتنمية، أوضحت القباج، أن مجال تطوير التعليم يشهد تطوير حقيقي لاسيما في استخدام التكنولوجيا والتقنيات الحديثة، لذا تأتي الشراكة مع مؤسسة ساويرس، التي سبق للوزارة التعاون معها في العام الماضي، في مشروعات بلغت تكلفتها نحو 5 ملايين جنيه، وهي تقدم هذا الدعم منذ أعوام.

من جهتها أكدت نورا سليم، المديرة التنفيذية لمؤسسة ساويرس، أن مرحلة الطفولة المبكرة إنما تُمثل المرحلة الأهم التي يتشكل خلالها جزء كبير من وعي الطفل، لذلك ترى المؤسسة أن بناء، وتعظيم قدرات مختلف الكوادر التدريبية العاملة بهذه المشروع، إنما يأتي أعلى سلم أولويات مؤسسة ساويرس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *