التخطي إلى المحتوى

شهد جناح شركة بنية، بمعرض القاهرة للاتصالات، حفل توقيع بروتوكول الشراكة، بين شركة بنية للكابلات، ومجموعة من كبار المهندسين، المشرفين على أعمال التصميم، وذلك من أجل بناء مقر جديد للشركة، بالإضافة إلى مصنع بنية لكابلات الألياف الضوئية، وذلك في نطاق الخطوات النهائية لإنشاء المصنع، باستثمارات تزيد عن مليار جنيه مصري، عبر المنطقة الاقتصادية الموجودة في نطاق قناة السويس.

وأعلن الفريق/ عبد المنعم ألتراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، والذي شهد حفل التوقيع، أن البروتوكول يأتي وفق توجيهات الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، لدعم الصناعة المحلية، وإدخال التكنولوجيا في المجالات الصناعية، مما يؤدي إلى خفض الواردات، وذلك سيساعد في زيادة القيمة المضافة، للمنتج المصري، وتحقيق التحول الرقمي الذي تتطلع إليه الحكومة عند تنفيذ المشروعات التنموية الكبيرة.

وأشار ألتراس، أن مصنع الكابلات، يعتبر من المؤسسات الصناعية العملاقة، التي ستدشن مجموعة كبيرة من فرص العمل، وخصوصًا للعُمال والفنيين، والمهندسين، والاستشاريين، وتعطيهم الفرصة الكاملة للتدريب وتعلم طريقة استخدام تكنولوجيا كابلات الألياف الضوئية، بما يتناسب مع نظم وبنود الثورة الصناعية الرابعة، مضيفًا، أن العربية للتصنيع، تضع في عين الاعتبار، من خلال الشراكة الجديدة، تلبية حاجات السوق المحلي، من البنية التحتية للتكنولوجيا، بالإضافة إلى تقديم خدمات مشروعات ذكية في مصر، وفتح نافذة جديدة للتصدير، سواء إلى الدول الأفريقية، أو الدول العربية.

ومن ناحيته، أكد المهندس/ أحمد مكي، الرئيس التنفيذي لبنية، والذي كان على رأس الحضور، أن الاتفاقية الجديدة، تأتي من منطلق دعم الشركة لمنظومة التحول الرقمي التي تنتهجها مصر وأفريقيا في الوقت الحالي، لافتًا، أن تأسيس المصنع، سيساعد في فتح مجالات للتصدير، وخصوصًا بسبب موقعه المتميز في المنطقة الاقتصادية.

وفي نفس السياق، أضاف، المهندس/ عمر السيد، المدير التنفيذي لجماعة المهندسين، أن هذه الاتفاقية، لها مدلول قوي لمدى الدور الريادي الذي تقوم به الهيئة العربية، مؤكدًا، أن جماعة المهندسين، لن تبخل بجهدٍ، أو بخبرات علمية من أجل أعمال تصميم المصنع، والإشراف عليه، وفق معايير الجودة العالمية، حتى يكون صرح متكامل من الخدمات الرقمية التي تلبي حاجات السوق.

  الاقتصاد الرقمي تدشن برنامج نمو الأردن لتوفير فرص دخل للشباب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.