التخطي إلى المحتوى

حرص وزير الزراعة، واستصلاح الأراضي، السيد القصير، على تقديم خدمات متنوعة للمساهمة في تطوير كفاءة مراكز تجميع الألبان، وفق مواصفات الجودة العالمية والقياسية، التي تواكب العصر، وذلك من خلال توفير التمويل والقروض لأصحابها، في إطار المبادرة التي أطلقها البنك المركزي 5%، للتطوير والتأسيس.

وأكد منسق المشروع بالوزارة، الدكتور/ عبد الرشيد غانم، أن هناك تسهيلات كثيرة قامت بها الوزارة، من أجل الانتهاء من أعمال التطوير، سواء المراكز التي تأسست بالفعل قديمًا، أو القائمة فعليًا، ومن بينها تدشين منح تراخيص التشغيل لتلك المراكز، بما يضمن توفير قاعدة بيانات، تسهل فرص المتابعة، لتقديم الدعم المناسب، في الأوقات المناسبة، بالإضافة إلى تدشين برامج التمويل الميسر، لإتمام أعمال التطوير، أو شراء الأجهزة والمعدات الحديثة اللازمة لتشغيلها.

كما قامت الوزارة، بتوفير فرص عمل مميزة للشباب من الجنسين، عبر نظام التمويل الميسر، لمن يرغب في إنشاء مركز جديد، ودعمهم بمجموعة من دراسات الجدوى المجانية، وحزن اقتصادية، مشيرًا إلى أن المزارع النظامية في الوقت الراهن لا تمثل سوى 10%، من الإنتاج، وأن الهند هي الدولة الأولى عالميًا، في إنتاج الألبان، حيث أنها حصلت على حصة 18% من الإنتاج العالمي، الذي يصل إلى 852 مليون طن، مضيفًا، أن إنتاج كميات كبيرة من الألبان، لا يلقى فقط على عاتق الحيوانات، بل إنه يكمن في القدرة على الإنتاج، وذلك يظهر من اعتماد الهند، على الحيوانات الصغيرة في العمر.

وأشار وزير الزراعة، أن الوزارة تعمل على تحقيق توجهات الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، والتي تنصب في رفع كفاءة تلك المراكز، والعمل على تطويرها، وإخراجها من طور العشوائية إلى العمل المنظم، الذي يضمن ألبان بجودة عالية، ووصف المراكز، بأنها المنفذ الأساسي للتوزيع والتوريد لصغار مربي الحيوانات، وبالتالي سيتم الحصول على أجود ألبان طوال العام.

  شروط دعم ريف للأسر المنتجة وطريقة التسجيل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.