التخطي إلى المحتوى

أكد الدكتور/ معين القطامين، وزير العمل الأردني، على اهتمام الوزارة، بالتعاون والشراكة مع أمانة عمان، وذلك من أجل تنظيم شؤون الوافدين في سوق الخضار المركزي، التابع لها، قائلًا، أثناء الزيارة التي قام بها، وحضرها وزير التنمية الاجتماعية، أيمن المفلح، أن الوزارة تحرص على مراقبة شؤون العمالة في السوق، وترغب في فتح مجالات لها داخله، ولكن بدون أية تجاوزات.

وأشار خلال الزيارة، إلى أن هناك تنسيقات كثيرة، تتم مع إدارة السوق، ومنها العمل على تأسيس مكتب للمفتشين التابعين للوزارة، داخل المكتب الأساسي للسوق، حتى يتم ضبط المخالفين باستمرار، وتنظيم دخول الوافدين إلى السوق يوميًا، وخفض الأعداد، حتى تصل إلى المسموح به بشكل تدريجي.

وأوضح القطامين، أن هناك تنسيقات أخرى تُجرى بشأن استخدام العربات الصغيرة، التي يتم من خلالها نقل الخضار بالسوق، حتى تكون مخصصة للأردنيين فقط، مضيفًا، أنه بموجب الاتفاقية التي تمت بين الوزارة، وبين الأمانة، والتنمية، سيتم العمل على منع الأطفال من العمل في السوق، والحد من انتشار حالات السوق داخله، ووضع نظام للعمال الوافدين، لحرص الوزارة دائمًا على تسهيل الأعمال، وخصوصًا فيما يتعلق بالمجال الزراعي.

ومن ناحيته، أكد أنس محادين، مدير السوق، أن هناك ما يقرب من 423 محل، يقومون ببيع الخضار، والمواد الزراعية، بالإضافة إلى استقبال السوق لمنتجات تزيد عن 3500 طن، مشيرًا، إلى أن هناك أهمية كبيرة لتواجد مفتشين داخل السوق، حتى يتم وضع نظام للعمل، وهذا سيكون له أثر إيجابي على جميع المتعاملين في السوق.

ومن جانبه، أكد نقيب تجار الخضار، سعدي أبو حماد، أن العمال الوافدين، الذين يعملون داخل السوق، ليسوا بالأعداد الكبيرة التي يتم الإشارة إليها، وأن الأعداد المصرح لها بالعمل منهم لا تزيد عن 500 فقط، بينما العمال الأردنيين، وصلت أعدادهم إلى 1375 عامل.

  شركة مناجم الفوسفات الأردنية تنهي أزمة المتقاعدين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.