التخطي إلى المحتوى

قامت جامعة حلوان، بتنظيم اجتماعًا مع أعضاء هيئة التدريس، العائدين من الخارج، لمناقشة التحديات والعقبات التي واجهتهم أثناء رحلاتهم، حتى يتم الاستفادة منها، في أعمال التطوير والتنمية المجتمعية، وفي الجامعة، وتم الاجتماع، برعاية الدكتور/ ماجد نجم، رئيس الجامعة، وأطلق عبر هذا الاجتماع اليوم، وحدة متابعة المبعوثين، حتى يتم متابعة أوضاع الأعضاء من ناحية الفنية والعلمية، أثناء فترة ابتعاثهم، وحتى بعد رجوعهم مرة ثانية.

وتسهم الوحدة في تحسين خدمات الجامعة، وذلك من خلال الاستفادة من خبرات المبعوثين بالخارج، وتدشين روابط بحثية متعددة، وبرم اتفاقيات مختلفة مع الأكاديميات الدولية، والاستعانة بأفكارهم المتطورة، ومقترحاتهم المتعلقة بالمبعوثين.

وبدء الاجتماع، بإلقاء كلمة ترحيب، من خلال رئيس الجامعة، والذي أكد في كلمته، على تمنيه زيادة اللقاءات والاجتماعات في الفترة المقبلة، مشيرًا إلى أن الهدف من الاجتماع الحالي هو إشراك المبتعثين في الوحدة الجديدة التي قامت بتوفيرها الجامعة، للاستفادة من الثقافات التي حصلوا عليها أثناء دراستهم مختلف العلوم بالخارج.

وأشار نجم، أن العائدين من الخارج دائمًا ما يكون لديهم أفكار متطورة، وخطط طموحة، وينبغي الاستفادة منها، حتى يتم تحسين عمل الجامعة، ورفع تصنيفها الدولي، مضيفًا، أن الجامعة شهدت تطور كبير في الثلاث سنوات الماضية، وأن المزيد من التطوير سيأتي من خلال تطوير البرامج التي توفرها الجامعة، بالإضافة إلى التنسيق مع الجهات المعنية، سيكون له يد كبرى في تذييل العقبات ومواجهة الصعوبات التي تقف عائق أمام المبعوثين بالخارج.

ومن جانبها، أشارت الدكتورة/ منى فؤاد، نائب رئيس الجامعة، إلى أن الاجتماع يهدف في المقام الأول إلى وضع خطوط عريضة، تسهم في ربط الجامعة، بالمبعوثين بالخارج، للاستفادة من خبراتهم، ويأتي هذا من خلال عمل دورات تدريبية، وورش عمل مستمرة لهم، يستطيعون من خلالها طرح الخبرات المكتسبة على مدار سنوات من الدراسة دوليًا.

  مدرستنا تعلن جدول حصص نوفمبر من الرابع وحتى الثالث الإعدادي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.