التخطي إلى المحتوى

تقترب وزارة التربية العراقية، من الإعلان عن تقليص المناهج التعليمية، المتعلقة بالسنوات الغير منتهية الثانوية، للعام الدراسي الحالي، مشيرةً، إلى أن الوزارة تحتاج إلى ما يقرب من 15 ألف مدرسة، حتى يتم سد الاحتياجات الفعلية، ووفق تصريحات مدير التعليم الثانوية، محسن حافظ الزهيري، أن الوزارة تباشر أعمال التنسيقات مع المديريات التعليمية، حتى تقوم بتقليل المناهج التعليمية، سواء للمرحلة المتوسطة، أو المرحلة الإعدادية، حتى تكون مناسبة للأوضاع الحالية التي تمر بها البلاد، عقب انتشار الفيروس المستجد.

وأشار الزهيري، إلى أن الوزارة أعطت تعليمات إلى جهاز الإشراف التربوي، حتى يقوم بعمل مجموعة من الجوالات الميدانية داخل المدارس التابعة لها، بالتنسيق مع قسم الإشراف الموجود في جميع المديريات التعليمية الكائنة في محافظة بغداد، وكافة المحافظات الأخرى، للتعرف على مدى تطبيق الإجراءات الوقائية في المدارس، وتطبيق اللوائح القانونية التي وفرتها الوزارة في الفترة الأخيرة عقب انتشار الفيروس.

وأكد، أن قلة المباني التعليمية، تعتبر هي العائق الوحيد لتقديم بيئة عمل إيجابية لجميع الطلبة والطالبات في المحافظات العراقية، والمتمثلة في توفير فرص أكبر من التباعد الجسدي داخل الفصل الواحد، إلى جانب أنه لا يوجد ملاكات تعليمية بقدر كافي في الوقت الحالي أيضًا، موضحًا، أنه حتى يتم توفير مدرسة أحادية الدوام، يستوجب ذلك تأسيس العديد من المدارس الإضافية، لاستيعاب أعداد كبيرة من الطلاب، وخصوصًا وأن الأعداد كل عام في تزايد.

  الطيران المدني الكويتي يوضح الفئات المستثناة من الحجر المؤسسي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.