التخطي إلى المحتوى

أعلن رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية، الدكتور/ جاد القاضي، أن هناك كسوف كلي للشمس سيتابعه العالم بأكمله، يوم الاثنين المقبل، وكان ذلك عبر بيان رسمي، أوضع فيه أن الكسوف القادم هو الأخير خلال العام الحالي، ولن يتمكن المواطنين في الوطن العربي بشكل عام، وفي مصر بشكل خاص من رؤيته.

ومن ناحيته، أكد، رئيس معمل أبحاث الشمس، الدكتور/ أسامة رحومة، أن القاطنون في منطقة جنوب غرب أفريقيا يستطيعون رؤية الكسوف جزئيًا، بالإضافة إلى بعض المناطق في أستراليا، والمحيط الهندي والأطلسي، أما عن المناطق التي سترى الكسوف بشكل كلي، فهي فيلاريكا وتيموكو، ويصل الكسوف إلى مدة لا تقل عن خمس ساعات، وهناك حدوث كلي آخر سيحدث في الرابع من ديسمبر 2021.

ومن جانبه، أشار أستاذ الفيزياء الشمسية، الدكتور/ محمد غريب، أن الكسوف الكلي ظاهرة طبيعية ويعتبر من أهم الظواهر، التي تحدث عندما يكون القمر حول الأرض، وذلك في إطار الدورة الشهرية له، وقبل أن يولد الهلال الجديد، ويحدث أيضًا في وضع الاقتران، مما يؤكد على ميلاد شهر هجري جديد، أو فيما يُسمى شهر قمري، وخلال القرن 21، حدث ما يقرب من 224 ظاهرة كسوف شمسي، من بينهم 68 كسوف كامل فقط، بينما مثل الكسوف الجزئي نسبة كبيرة من هذا العدد، إذ بلغ حوالي 77 مرة.

أما عما يُروج له رواد التواصل الاجتماعي، بشأن الظلام الذي سيعم على الأرض لمدة تقرب من الثلاثة أيام، فقد أكد القاضي، بأن هذا غير صحيح، مشيرًا إلى أن المعهد يستقبل كافة الأسئلة والاستفسارات من جميع المواطنين، من خلال الصفحة الرسمية له عبر الإنترنت، أو من خلال الحسابات الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

  البحوث الفلكية تحدد غرة شهر ربيع أول لعام 1441 هجرياً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.