صرحت الدكتورة/ نيفين جامع، وزيرة الصناعة والتجارة، أن مشروع تقديم طلبات إحلال السيارات القديمة، وتحويلها إلى سيارات تعمل بالغاز الطبيعي، من أكثر المشاريع أهمية في مصر، بالوقت الراهن، ولذلك أولاه الرئيس/ عبد الفتاح السيسي، الاهتمام الكامل، لافتة، من خلال المداخلة التليفزيونية قامت بها، أن آلية المشروع معتمدة على تدشين سيارات بديلة تعمل بالغاز الطبيعي، عقب التأكد من أن هناك الكثير من المحطات التي تلبي كافة متطلباته.

وأشارت، إلى أن الإحلال والتجديد، موجه لنحو ربع مليون سيارة في مصر، وسوف يتم في البداية العمل من خلال 70 ألف فقط، مقسمين إلى سيارات أجرة، وأخرى ميكروباص، وذلك للسيارات التي صُنعت منذ أكثر من عشرين سنة، موضحة، أن المرحلة الأولى تستهدف سيارات التجميع المحلي، بينما المرحلة الثانية، ستتم عقب الاتفاق مع كبرى الشركات العالمية، للعمل بهذا المشروع.

وأكدت، أن أصحاب السيارات التي سيتم تحليلها، سيحصلون على العديد من البرامج التمويلية، والكثير من المزايا والخصومات، وفترة سداد تصل إلى عشر سنوات من تاريخ الحصول على التمويل، مشيرةً، إلى أن هناك مليون سيارة قد تم حصرها فعليًا، والتأكد من أنها قابلة للإحلال، وسوف يتم تدشين ما يزيد عن ثماني نوع من المركبات الجديدة لأصحابها، وخلال شهر يناير، يُعلن عن معرض لعرضها علاوةً على توضيح شروط تمويل تحويل السيارات لتعمل بالغاز.

وتبدأ أقساط السيارات الجديدة من 1500 جنيه مصري، مع العلم أن مقدمها سيتم خصمه من الحافز المقدم لأصحاب السيارات، وسيتم استلامها عقب مرور عشرة أيام فقط من إنهاء كافة الإجراءات المطلوبة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.