في بيان أصدره الدكتور “علي المضف” وزير التربية والتعليم العالي الكويتي، أكد فيه عن رغبته في بذل أقصى الجهود للارتقاء بمستوى التعليم، خاصةً فيما يتعلق بالتعليم الإلكتروني وذلك لضمان استمرارية نظام التعليم عن بعد، وصرح فيه قائلاً بأنه قام بتلك الزيارة لأن العلم هو أساس تقدم أي دولة وازدهارها، فهو إحدى الأسلحة الفتاكة التي إذا ما أُهملت أودت بحياة شعبها.

كما أوضح قائلًا بأن الوزارة تُعد مصنع بشري بإنتاج جيل واعي ومتعلم، يستطيع النهوض بالمجتمع وذلك بواسطة رفع إنتاجية العمل في شتى المجالات، وقد عقد النية الاجتماع بجميع الوكلاء في أسرع وقت، وذلك لدراسة الآلية الأكثر فاعلية لنجاح الخطط الموضوعة للارتقاء بجميع أطراف العملية التعليمية، وصرف مكافآت للموظفين المستحقين في أقرب وقت.

حيث بين مدى أهمية العنصر البشري في تنمية المجتمع، وأوضح حرصه الشديد على عمل دورات تدريبية، والقيام بسد أي ثغرات أو شواغر قد تتواجد داخل الوزارة، بهدف الوصول إلى أقصى درجة من الكمال التي تُساعد في تطوير العملية التربوية، كما أضاف قائلًا بأنه وإن كانت الظروف الحالية، قد سببت العديد من الخسائر، إلا أنها أبرزت جانبًا هامًا وهو مدى أهمية التكنولوجيا في استمرار التعليم، بواسطة إنشاء عدة منصات تعليمية على شبكة الإنترنت، حتى يتمكن جميع الطلاب من استكمال عامهم الدراسي دون أي عوائق.

موضحا أنه خلال المدّة المقبلة سيتم عمل دراسة منهجية، لتوضيح الآلية التي بواسطها سيتم إجراء كافة الاختبارات الدراسية، مع توضيح أهمية التزام الجميع طلبة ومعلمين بكافة الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.