قامت مؤسسة البِترول الكويتية باستثمار مالي في المحفظة الوطنية على هيئة أسهم محلية، ويقدر المبلغ بحوالي 189 مليون دينار، واختارت مؤسسة البِترول تلك المحفظة بالتحديد التي تم تأسيسها عام 2008 بقرار من مجلس الوزراء الكويتي؛ من أجل الاستثمار في السوق الكويتي للأوراق المالية بهدف المحافظة على استقرار الاقتصاد الوطني والتصدي للأزمة المالية التي يواجها العالم أجمع، ويتم هذا بالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية.

وهناك آلية يتم الاتفاق عليها بين مجلس وزراء الكويت وبين هيئة الاستثمار العامة من أجل المساهمة في المحفظة الوطنية والاستثمار بها، ولوحظ أن مؤسسة البِترول قد حققت أرباح جيدة للغاية لاستثمارها في المحفظة الوطنية خلال الفتره السابقة، وهذا يعدّ حافز للعديد من المؤسسات من أجل استثمار أموالهم في هذه المحفظة.

وتعد مؤسسة البِترول الكويتية من أكبر وأهم المؤسسات بالإضافة إلى امتلاكها أكثر من حصة بشركات متعددة في نفس المجال منها شركة الأولى للتسويق المحلى للوقود وشركة السور لتسويق الوقود، وحصة مؤسسة الكويت في كلا الشركتين هي 24%.

وبناءً على معلومات مؤكدة ورصد دقيق تم معرفة قيمة السوق لاستثمار مؤسسة الكويت البترولية في شركة الأولى للتسويق الوقود المحلي حوالي 11.7 مليون دينار، وكذلك كانت قيمة الأسهم التي تملكها المؤسسة في شركة السور لتسويق الوقود تقريبًا 11.9 مليون دينار كويتي.

وبالنظر لـ مؤسسة البِترول نجد أنها مؤسسة كبيرة ومضمونة ولا تخطو سوى الخطوات المدروسة بشكل جيد، وهذا ما تم فعلًا عند استثمارها في المحفظة الوطنية حيث تم دراسة آلية عمل المحفظة الوطنية في سوق الاقتصاد ومما جعلها تطمئن بشكل كبير هو النتائج التي حصلت عليها من كون المحفظة تساعد بشكل كبير وملحوظ في استقرار الاقتصاد الدَّوْليّ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.