التخطي إلى المحتوى

أعلن رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي أنه سيقوم بتقديم استقالته إلى مجلس النواب العراقي حقناً للدماء، ونشر المركز الإعلامي لمجلس الوراء العراقي، البيان الصادر عن رئيس الوزراء، والذي أعقب التطورات التي شهدتها بعض المدن العراقية وعلى رأسها النجف والناصرية وبغداد، وسقوط ضحايا ما بين جرحى وقتلى، وخروج العديد من المواطنين للشوارع في العديد من المحافظات احتجاجاً على الأوضاع التي آلت لها البلاد والتدخلات الخارجية في الشأن العراقي.

البيان الصادر عن رئيس الوزراء العراقي، فوض مجلس النواب في اتخاذ قراره نحو التشكيل الحكومي، حيث انه انبثقت عن مجلس النواب على حد وصفه، وأضاف انه تسهيلاً لهذه الدعوة فسوف يتقدم باستقالاته إلى مجلس النواب، حتى يتثنى للمجلس إعادة النظر في الخيارات الخاصة بتشكيل الحكومة، بما يحافظ على وحدة العراق ووقف العنف.

جدير بالذكر انه على مدار عدة أسابيع مضت، تفاقمت الأحداث في الشارع العراقي، حيث خرج آلاف المواطنين إلى الشوارع في تظاهرات، تحولات في الآونة الأخيرة لأحداث عنف، مما اسفر عن سقوط ضحايا، رغم المحاولات الحكومية لرأب الصدع الذي حدث، وتقديم العديد من البرامج الإصلاحية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *