قامت وزيرة التعليم العالي، والبحث العلمي، الدكتورة/ رحمة بنت إبراهيم المحروقية، برعاية الحفل، الذي دشنته جامعة السلطان قابوس، وعملت على تنظيمه، وبالأخص عبر مركز الابتكار، ونقل التكنولوجيا، الذي تنوب عنه الجامعة، وذلك من أجل تكريم الدفعة الأولى، من برنامج الحاضنة العلمية، والذي يستهدف إلى الإعلان للمشاريع المحتضنة، وذلك لجذب أعداد كبيرة من المستثمرين، واستبدال المشاريع بشركات ناشئة جديدة، والذي قد تم تطويره خصيصًا، بحيث يكون مناسب للإبداعات العلمية، وأحدث دراسات الجدوى الاقتصادية للمشاريع، ودراسة فرص نجاحها في الأسواق أيضًا.

وقد سهلت الوزارة أعمال التدريب، وقدمت فرص استخدام المختبرات، وكافة الموارد البحثية، وأفضل خدمات الدعم المبتكر، التي من شأنها تعمل على الابتكار في مجال ريادة الأعمال، وتسهم في دعم المجتمع بمنتجات، وعدد كبير من الخدمات المرنة، التي يمكن تداولها داخل سوق العمل.

ومن ناحيتها، أكدت مديرة المركز، شيخة بنت ناصر الأحزمية، أن دور المركز يكمن في البحث عن الإبداعات والابتكارات التي تتوافق مع العصر، ومن ثم يتم تطويرها، بشكل ذو كفاءة وفعالية، مع ضمان كافة حقوق المبتكرين، والارتقاء بها، ووضعها في الطريق الصحيح، وهو ريادة الأعمال، أو توفير فرصة الحصول على رخصة القطاع الصناعي، كما أن إطلاق البرنامج، يأتي من منطلق تحقيق الأهداف الوطنية، التي تنتهجها المؤسسات الاقتصادية في عمان، لدعم الصناعات المحلية.

وقد اشتملت النسخة الأولى من البرنامج، على الابتكارات التي قدمها طُلاب الجامعة، سعيًا وراء المساهمة في تدشين فرص عمل للكوادر الشابة، وتقديم خدمات لها قيمة مميزة للمجتمع ككل، والاقتصاد بشكل خاص، ويحرص البرنامج على تعزيز روح المنافسة بين المبدعين، في الجامعة، من أجل خلق مزيد من الوهي بأهمية التكنولوجيا وضرورة الاهتمام، بالأبحاث العلمية، وتطوير نتائجها إلى منتجات واقعية ملموسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.