عقد وزير التعليم العالي اليوم الدكتور “خالد عبد الغفار”، اجتماع اليوم، أوضح من خلاله عدد من القرارات الجديدة، أهمها إيضاح حقيقة ما تم تداوله من شائعات بشأن تأجيل الامتحانات إلى الثلاثون من يناير 2021، حتى يتم دراسة الوضع الوبائي، وتعطيل الدراسة في الجامعات والكليات المصرية، لتكون جميعها بنظام الدراسة عن بعد، مؤكدًا أنه لا صحة لأي من تلك الأخبار، وما هي إلى شائعات تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنه لن يتم تحويل الجامعات والمستشفيات الجامعيات بالمحافظات الأكثر إصابة بالوباء المستجدـ، وسوف تقام الاختبارات وفق الجدول الزمني الذي تم وضعه مسبقًا من قِبل الوزارة.

أضاف خالد عبدالغفار عبر المؤتمر الذي عُقد عبر الفيديو كونفرانس، أن الكليات والجامعات والمعاهد بكافة أنحاء الجمهورية، سوف تتبع نظام التعليم الهجين، حيث أن الدراسة لما تبقى من العام سوف تكون إلكترونية عبر المنصات، ومن خلال الذهاب إلى المقار الدراسية حسب ما تتطلبه كل مادة دراسية، وحسب ما يتم إتخاذه من قرارات من قِبل رؤساء الجامعات والكليات والمعاهد.

نوه الدكتور خالد عبدالغفار على أهمية اتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة أثناء عقد الامتحانات، مع ارتداء الكمامة، ومراعاة قواعد التباعد الاجتماعي، وذلك للحد من انتشار الفيروس بين الطلاب والطالبات، يُذكر أن وزير التعليم العالي قد أعطى القرار لرؤساء كافة الجامعات بإتخاذ القرارات المناسبة بما يتوافق مع خطتهم، بما يصب في مصلحة الطالب المصري.

أكد سيادته على أن الامتحانات النهائيةو لن تتحول إلى أبحاث إلكترونية كما حدث العام الماضي، وأنه على كافة الطلاب الاستعداد إلى الامتحانات من الآن بسبب اقترابها، وانتظار القرارات التي سوف يتم اتخاذها للفصل الدراسي الثاني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.