نقلت شاشات التلفاز لحظات حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، إلى كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، لتوجيه التهنئة لأقباط مصر بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح، وكان في استقبال سيادته البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية، حيث استقبل المحتفلين سيادته بالورود وتسابق الحاضرين على تحية الرئيس ومصافحته وسط ارتفاع صيحات الجميع “تحيا مصر”، وفي كلمته وجه الرئيس السيسي رسائل هامة للمصريين كما سنتعرف فيما بعد.

شدد الرئيس السيسي من خلال كلمته بعد تهنئة أقباط مصر وعلى رأسهم البايا تواضروس الثاني، بمناسبة عيد الميلاد المجيد، على ضرورة الوحدة والترابط ونبذ الفتن، وعدم السماح بإنقسام الصف الداخلي، مؤكداً على انه طالما الشعب المصري متماسك ومترابط فلن يستطيع أحد إرهاب المصريين، وأضاف أننا نتعامل بشرف في زمن عز فيه الشرف، وأضاف أن مصر وطن للجميع لا لأحد ميراث أكبر من الأخر.

كلمة الرئيس السيسي

أحد الرسائل التي أشار إليها الرئيس السيسي، ووجه من خلاله الكلمة لجميع المصريين، أنه لا داعي للقلق من أي شيئ في رسالة طمأنة وثقة، وانه طالما كان الشعب المصري يداً واحدة لن يستطيع أحد أن يجتذبنا لمساراً ما، وقبل أن يختم الرئيس السيسي كلمته، قدم باقة من الورود إلى قداسة البابا تواضروس للتهنئة بعيد الميلاد، وهذا نص ما قاله فخامة رئيس جمهورية مصر العربية .

صور ومشاهد لحظة دخول الرئيس السيسي إلى ساحة كنيسة ميلاد المسيح لتقيم التهنئة

وصول الرئيس السيسي كاتدرائية ميلاد المسيح

مرفق بعالية الكلمة التي ألقها الرئيس السيسي والرسائل الهامة التي تضمنتها لكل المصريين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.