التخطي إلى المحتوى

جامعة الملك عبدالعزيز تأتي في المرتبة الأولى من بين الجامعات العربية، كما حصلت على المرتبة الـ51 عالمياً، وذلك ضمن تصنيف “U.S. NEWS” الأمريكي، الذي شمل 1500 جامعة من 81 دولة، وقد وصفت الجامعة إحرازها لهذا الترتيب بأنه يأتي ناجماً عن المكانة الأكاديمية التي سعت لها الجامعة، ومساعيها الجاهدة لتكون مشمولة ضمن أفضل التصنيفات العالمية المتقدمة بين كبرى الجامعات في دول العالم المختلفة.

حصاد جامعة الملك عبدالعزيز

وبينت إدارة الجامعة أن الذي دعم مكانة الجامعة على الصعيد العالمي وجعلها في مركز صدارة الجامعات المحلية والعربية، تلك المكانة العلمية التي تمضي قدمًا وفق خطط إستراتيجية طموحة تسعى نحو الريادة العالمية، وسعياً منها لأن تساهم في بناء مجتمع المعرفة، وبغية أن تكون من أبرز الأدوات التي تسعى من خلالها حكومتنا الرشيدة لتمكين ازدهار ورقي المجتمع، الأمر الذي ينجم عنه خلق مناخ بيئي علمي وأكاديمي من شأنه المساعدة في تهيئة وبناء قادة المستقبل بمختلف المجالات والتخصصات العلمية والأدبية.

ومن ناحيته أكد الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، مدير جامعة الملك عبدالعزيز أن الجامعة ترجمت أهدافها الإستراتيجية، بما يسهم بحصاد تقدم ملموس في التصنيفات العالمية المعروفة بنزاهتها وكفاءتها، وذلك عن طريق تميز الجامعة في شتى المجالات الأكاديمية.

وأضاف اليوبي، أن الجامعة حرصت على الاستعانة بنخبة متميزة لتشكل هيئة التدريس، وتمكين طلابها من اكتساب وممارسة المهارات المهنية والفكرية عملياً، كما يميز الجامعة تطبيقها لمعايير ومقاييس الجودة العالمية، وتعمل على مد وبناء جسور تواصل عديدة وقنوات مع المجتمع المحلي والجامعات العالمية.

ويعد تصنيف “U.S. NEWS” لأفضل الجامعات العالمية، تصنيفًا مهمًا حيث يعتمد على نظرة ثاقبة حول كيفية مقارنة الجامعات على المستوى العالمي، ويركز بشكل خاص على البحث الأكاديمي وسمعة الجامعات بشكل عام وليس على برامج الطلاب الجامعيين أو الدراسات العليا المنفصلة.

  التسجيل في برنامج تدريبي لأفراد المجتمع عبر بوابة القبول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.