التخطي إلى المحتوى

تتوقع مؤسسة “كوليرز إنترناشونال”، لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن تقفز معدلات الإشغال في الفنادق المصرية خلال هذا العام، وذلك عقب بدء العديد من دول العالم برامج التطعيم ضد الأزمة الاستثنائية التي تشهدها دول العالم، وهو الأمر الذي يمكن خلاله تمكين عنصر تحفيز وعودة حركة السفر والسياحة الدولية، وهذا بحسب تقرير أصدرته المؤسسة في الآونة الأخيرة.

الانتعاش المتوقع

وأشار التقرير، إلى أن مدينتي الغردقة، وشرم الشيخ بالأخص، سيكونان أكبر المدن التي يُتوقع لها تستفيد من الانتعاش المرتقب والمتوقع حدوثه، حيث يتوقع أن تشهد مدينة الغردقة نحو 88 بالمائة، من نسبة ارتفاع الأشغال، تليها مدينة شرم الشيخ بنسبة 78 بالمائة، وذلك خلال العام الجاري.

وبحسب المؤسسة، فسوف ستشهد محافظة الإسكندرية أيضًا، أكبر نسبة إشغال بين مختلف المحافظات المصرية، وهذا بغضون السنة الحالية، إذ يتوقع أن تصل إلى 62%، كما هو المتوقع  أن تشهد محافظة القاهرة نسبة الإشغال لتصل لـ43% في 2021.

تراجع إشغالات الفنادق

ورصد التقرير، التراجع الذي طال إشغالات الفنادق المصرية، ووصل إلى نحو 60% السنة الماضية، تحديدًا بمتوسط تراجع 30 بالمئة، ووفق التقرير كان التراجع بنسب الإشغال بفنادق محافظة القاهرة، إذ بلغت نسبة التراجع بالإشغالات معدلاً بنحو الـ65% على أساس سنوي أثناء العام الماضي، وهذا بمتوسط بلغ 27% على مدار العام.

انتعاش حركة السياحة الداخلية

تجدر الإشارة إلى أن وزارة السياحة، والآثار المصرية، كانت قد أطلقت من جانبها منذ أسابيع مبادرة شتي في مصر، ويتوقع أن تستمر المبادرة حتى نهاية الشهر الجاري، ويتوقع أن تسهم تلك المبادرة بإنعاش حركة السياحة الداخلية، إذ انضم للمبادرة أكثر من الـ50 فندقًا، وذلك بمدن الغردقة ومرسى علم، وهذا وفق الأسعار التي حددتها السياحة والآثار، والتي تقل تقريبًا بنحو الـ40% عن الأسعار المدرجة بالأحوال الطبيعية، علاوةً على الخصومات التي كانت قد أعلنت عنها وزارة الطيران المدني، تحفيزًا ودعمًا للمبادرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *