التخطي إلى المحتوى

تستهدف وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، تركيب نحو ما يقرب من الـ2 مليون و500 ألف عداد مسبق الدفع، وذلك خلال العام الحالي 2021، كما تنفذ أيضًا خطة سيتم خلالها تغيير العدادات الكهربائية التقليدية، بعدادات مسبقة، وذلك في غضون الخمسة أعوام، وجاء هذا بحسب ما صرح به دكتور/ أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء.

زيادة حجم الإنتاج

وأضاف حمزة، أن الوزارة انتهت بالفعل من تركيب نحو 10 ملايين و300 ألف عداد كهرباء مسبق الدفع، وذلك في مختلف محافظات الجمهورية، كما تسعى للقضاء على المشاكل العديدة التي كان يشكو منها المواطنين، وكانت تمثل مشكلة تواجه قطاع الكهرباء، وكان من أبرزها مشاكل فواتير الكهرباء.

وأوضح المتحدث باسم الوزارة، أنها قد وفرت بالفعل أعداداً كبيرة من العدادات مسبوقة الدفع، بشركات توزيع الكهرباء التي تقدم خدماتها لشتى محافظات الجمهورية، لافتًا إلى أنه لتلبية حاجة المواطنين بالحصول على تلك العدادات، تواصلت الوزارة مع كافة الشركات المحلية، التي تقوم من جهتها بتصنيعها، وذلك من أجل الزيادة بحجم الإنتاج خلال الفترة المقبلة.

تشجيع المنتج المصري

وأشار حمزة، إلى أن دكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، يشدد من جانبه على ضرورة الاعتماد العداد مسبوق الدفع، والمصنوعة محليًا، وذلك بغرض التشجيع والتحفيز للمنتج المصري، وبالرغم من أن ذلك قد يسبب طول الفترة، التي سيتم خلالها تغيير العدادات التقليدية، واستبدالها بالأخرى، إلا أن الوزارة لن تتراجع أو تتوانى عن إقرار الاعتماد على الصناعة المحلية.

وكشف حمزة، بأن هنالك اعتقاد خاطئ سائد لدى بعض المواطنين، مفاده أن العداد التقليدي يتميز بأنه يوفر بقيمة الاستهلاك الشهرية، مؤكدًا على هذا الاعتقاد ليس صحيحًا، لأن الحقيقة هي أن معدلات استهلاك المشترك بالخدمة، هي التي تحدد بدورها قيمة الفاتورة المستهلكة، سواءً كانت انخفاضًا أو ارتفاعًا، لافتًا إلى أن المزايا توجد بالعداد مسبق الدفع، وهي المزايا التي يستفيد من المواطن المشترك في الخدمة والدولة معًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *