التخطي إلى المحتوى

أعلن برنامج سكني مؤخرًا، أنه يستهدف خلال العام الجاري، توفير بنحو 50 ألف وحدة سكنية، ليصل الإجمالي لما تم طرحه من وحدات الـ141 ألف وحدة سكنية، تتنوع بين ما بين تاون هاوس وشقق وفيلات، ويصل متوسط سعرها إلى الـ600 ألف ريال، وذلك ضمن العديد من المشاريع المتكاملة في بنيتها التحتية، وكامل مرافقها الخدمية.

حلول وخيارات

يأتي هذا العدد من الوحدات التي تحت الإنشاء، والتي أعلن عنها برنامج سكني بأنها ضمن مستهدفات حلوله، وخياراته السكنية المتنوعة، حيث تشمل الحلول التمويلية العقارية قروض مدعومة تصل إلى الـ140 ألف ريال، وهو قرض يتم منحه بالشراكة مع العديد من الجهات التمويلية، التي يصل عددها لـ18 جهة تمويلية.

ويمنح كذلك 30 ألف لقرض الأرض السكنية، وذلك في إطار ما يقوم برنامج وزارة الإسكان، منذ انطلاقه بالعام 2017، من إتاحة العديد من الحلول والخيارات، التي من شأنها أن تسهل حصول المواطن على سكن يمتلكه، وهو ما يتماشى مع الرؤية المستقبلية للملكة 2030، في محور السكن الذي يستهدف رفع نسبة تملُك المواطن السعودي لنسبة سبعين بالمائة.

شراكات مع مطورين

ويركز برنامج سكني بشكل أساسي، على مجموعة متميزة من الشراكات الفاعلة مع العديد من شركات التطوير العقاري، وذلك لتحقيق مستهدفاته، وقد أثمرت تلك الشراكات عن توفير بنحو الـ93 مشروعاً، حيث تُراعي جميعها معايير الجودة وتحسين الحياة، ويتوزع أغلب هذه المشروعات بضواح سكنية كبرى، إذ يبلغ عددها حمس ضواحي، وهي:

المدينة المنورة،جدة، الرياض، عسير، الدمام، ويعد هذا الخيار السكني الأكثر تفضيلاً، لدى الأسر المستحقة للدعم السكني، إذ يمتاز بتنوع تصاميمه وأسعار وحداته المناسبة، علاوةً على أن موقعها كائن بوسط بيئة كاملة المرافق والخدمات، وهو الأمر الذي جعل نسب الحجز على المشاريع المطروحة، تكون عالية جدًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *