التخطي إلى المحتوى

قامت وزارة الكهرباء المصرية، بالرد على تساؤل المواطنين حول القرار الخاص بسداد شروط الرسوم الخاص بعداد الكهرباء الكودي، حيث قامت الوزارة من جانبها بالتأكيد بأنه لا يوجد أي نية للتراجع عن هذا القرار مهما حدث، ويأتي هذا القرار في حرص الدولة للحفاظ على حقوقها الخاصة، والتي تقع نتيجة سرقة البعض للتيار الكهربائي والتي تقع تحت مسمى الممارسة.

قيمة الممارسة العدادات الكودية

صرح المتحدث باسم الوزارة، دكتور/ أيمن حمزة أن لا نية مطلقًا في التراجع، عن قرارات تحصيل قيمة الممارسات المستحقة الخاصة بتركيب العداد الكودية، لكونه حق من حقوق الدولة لا يجب التفريط به، لافتًا أن الممارسات المتبعة في استهلاك الكهرباء، ما هي إلا مسمى جديد لسرقة التيار الكهربائي.

كما أكد حمزة من جانبه أنه على المتضررين من قيمة الغرامات المرتفعة المطبقة عليهم التوجه بتقديم شكوى، ورفع التظلم للجهات المعنية، والطلب بإعادة حساب قيمة متوسط الاستهلاك الخاص بالتيار الكهربائي.

وأكد الوزير خلال نصريحه، في المؤتمر الأخير أنه قد تم معاينة ما يقارب من الـ150 ألف طلب معاينة الخاص بطلبات تحويل ممارسة الكهرباء، والتوجه بتركيب عدادات الكهرباء الكودية بالتسع شركات الخاصة بتوزيع الكهرباء، والمنتشرة على مستوى محافظات الجمهورية.

أسباب ارتفاع قيمة فاتورة الكهرباء

ومن جهة أخرى أوضحت وزارة الكهرباء والطاقة، من خلال صفحتها الرسمية الالكترونية الأسباب وراء ارتفاع استهلاك فاتورة الكهرباء الشهرية، والتي تقع بسبب عادات خاطئة متعددة منها: فتح وغلق الثلاجة بشكل متكرر في وقت قصير، وتراكم الثلوج في الديب الفريزر الخاص بالثلاجة.

كما تكون من الأسباب التي تؤدي لرفع الفواتير الشهرية: ترك الإضاءة طوال اليوم حتى خلال ساعات النهار، استخدام السخان الكهربائي بطرق خاطئة، واستهلاك الفرن الكهربائي بشكل متكرر، ترك الأسلاك الكهربائية الخاصة بالأجهزة المنزلية موصولة بالكهرباء بشكل دائم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *