التخطي إلى المحتوى

في سابقة تعتبر الأولى من نوعها، وعلى مدار قرون عديدة مضت أطلق الرئيس/ المصري عبد الفتاح السيسي مبادرة رئاسية لتطوير الريف المصري، والتي من شأنها تحويل القرى الريفية في مصر لشبه مدينة متكاملة تشمل على جميع الخدمات التي طالما حرم منها أبناء الريف المصري، وقد خصص رئيس الجمهورية ثلاث سنوات لإنهاء المبادرة وتنفيذها بالكامل بجميع أهدافها، وذلك من خلال مراحل تشمل كل مرحله على عدد من المراكز المراد استهدافها، وقد بدأت بالفعل المرحلة الأولى لتنفيذ المبادرة والتي تشمل على 51 مركزا على أن تنتهي جميع الأعمال المطلوبة، بهذه المراكز في خلال عام واحد.

تفاصيل المشروع القومي لتطوير الريف

وفي ضوء ذلك فقد أفاد المهندس “طارق الرفاعي”، معاون وزير الإسكان لشؤون المرافق، في تصريحات له بأن الرئيس السيسي قد وجه بتدشين مشروعات خدمات كاملة متكاملة، كخدمات الصرف الصحي التي طالما حرمت منها العديد من قرى الريف المصري وخدمات الإنارة والاتصالات، والوحدات الصحية حتى تتمتع القرى بالريف بأحقيته الكاملة في الحياة الكريمة والخدمات المتميزة.

فيما أكد دكتور/ هشام الهلباوي، مدير برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر، أن مبادرة الرئيس لتطوير الريف المصري تعتبر الأولى من نوعها وسوف تحقق نقله نوعيه مختلفة للريف المصري، واصفًا تلك المبادرة بمشروع القرن الذي سوف يكتبه التاريخ ويظل يتحدث عنه أجيال.

خدمات تقدمها مبادرة الريف المصري

هذا وقد أوضح الهلباوي بعض تفاصيل مبادرة تطوير الريف المصري والمشروعات والخدمات، التي من المفترض تنفيذها خلال المبادرة والتي تتضمن:

  • إغلاق وحدات صحية موجودة بالفعل وإقامة منظومة خدمات صحية جديدة لكل قرية.
  • تدشين مدارس جديدة في جميع القرى التي تعاني من النقص في المدارس.
  • الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة وتوفير خدمات خاصة لهم يتضمنها مشروع تكافل وكرامة.
  • رصد المنازل الغير آدميه للحياة بها وتحويلها إلى منازل تكفل حياه كريمه لذويها من خلال ترميم جدرانها وعمل أسقف خرسانيه وتشطيبها داخليا من أعمال نجاره ومحاره وكهرباء وصرف ومياه شرب.
  رئاسة الجمهورية تنعي وفاة الرئيس الأسبق مبارك وتعلن الحداد لمدة ثلاثة أيام

علاوةً على إقامة مجمع مصالح خاص بكل قرية لخدمة أهلها، على أن يشمل المجمع على شهر عقاري وسجل مدني لخدمة أهل القرية وتأدية مصالحهم، دون الحاجة إلى الذهاب إلى المدينة لقضاء مصالحهم.

فضلاً عن إقامة مكان مخصص لخدمات الفلاح في كل قرية، على أن يشمل المكان علي وحدة بيطريه وجمعية زراعيه، بجانب الاهتمام بالشباب وأخذهم بعين الاعتبار وتوفير وحدات سكنية لهم، وذلك من خلال إقامة مساكن اجتماعية لهم على أراضي الدولة، إضافةً إلى الاهتمام بالتصنيع المحلي في محاولة لخفض الأسعار ،وتوفير فرص عمل للشباب.

ومما لا شك فيه ان مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي، تستهدف بدورها تطوير كافة قري الريف المصري، والذي يستحوذ على ما يقرب من 56% من سكان مصر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.