التخطي إلى المحتوى

دخول منصة مدرستي الصفحة الرئيسية والإطلاع على قائمة الخدمات المتاحة، ومنها كيفية معرفة الحضور والغياب يومياً، والتحقق من انتظام الطالب أو تأخره عبر التقارير التي يسجلها المعلمون، بخلاف عملية التقييم الدورية للوقوف على مدى التحصيل للمقرر الدراسي، بخلاف تقييم المعلم أو المعلمة عبر الاستمارة الخاصة بتلك الخدمة، وذلك قبيل حلول الاختبارات النهائية وما تحققه المنصة من نجاحات، تُسجل بحروف من نور مضيئة يوماً بعد يوم، عقب إكمالها عامها الأول بعد تعليق نظام الحضور المكاني، والتحول إلى حضور متزامن عن بُعد في فصول افتراضية، بعد تنويع خيارات الدراسة مع ظهور الجائحة منذ العام الماضي.

احتفت إدارات التعليم في العديد من محافظات المملكة، بمرور عام على إطلاق منظومة التعليم الموحدة الرقمية الجديدة، وما جرى من تطوير للآليتها ورفع لقدراتها وإمكانياتها لتعويض الفاقد في التعليم نتيجة تعليق الدراسة الحضورية، والاعتماد على بدائل ذات فاعلية تحقق الهدف نحو الحفاظ على سلامة الطلاب ومعلميهم، وفي نفس الوقت استمرار الدراسة دون توقف، حتى وصلنا ليومياً هذا بعد أن أكملت المنصة عامها الأول، وتحقيقها إنجازات كبيرة في التعامل مع مقتضيات الظروف الراهنة، وأصبحت واجهة منصة مدرستي الصفحة الرئيسية أهم البوابات التعليمية التي تلقى زخم يومي نتيجة كثافة الزيارة الذي يعكس مدى إقبال الطلاب على الاستفادة من المنظومة وزيادة الثقة بها يوماً بعد يوم.

رحلة منصة مدرستي

أطلقت وزارة التعليم منظومة التعليم الموحدة في منتصف الفصل الدراسي الثاني من العام 1440-1441، والذي واكب ظهور الجائحة، والحاجة لإيجاد بدائل تعليمية فاعلة، تساعد الطلاب على استكمال دراستهم دون توقف، وتلبي الحاجة نحو تحقيق التباعد المكاني، والإجراءات الوقائية التي تم ثنها وقتها، ومع بداية العام الدراسي 1441-1442، تحولت المنظومة إلى مسماها الحالي منصة مدرستي التعليمية، وقدر حرصت الوزارة على تطوير الإمكانيات التقنية، وإدخال المزيد من الخصائص على المنظومة، التي من شأنها توفير ألية يستفيد منها الطالب والمعلم وولي الأمر -عناصر المنظومة الرئيسيين- على تعويض الفاقد التعلمي بأساليب أمنة.

النتائج التي تحققت في الفصل الدراسي الأول كانت خير شاهد على نجاحات منصة مدرسي، ومع رصد إحصائيات الدخول عل الصفحة الرئيسية للمنصة، تم التأكيد على مدى فاعليتها وأنها أحد أفضل البدائل لنظام التعليم التقليدي، كونها تتيح تفاعل بين الطالب ومعلمه، وإمكانية لولي الأمر كي يتابع أبناؤه ومدة تحصيلهم، والوقوف على مستواهم الدراسي.

دخول منصة مدرسي الصفحة الرئيسية

سعت وزارة التعليم لتوفير أسهل الطرق لتمكين الأطراف الأساسية من الدخول على منصة مدرستي الصفحة الرئيسية، وبالتالي الاستفادة من خدماتها، فقد تم تطوير طرق التسجيل عبر البريد المدرسي وحساب مايكروسوفت تيمز، ثم عبر بيانات دخول نظام نور، ثم الاعتماد على منظومة توكلنا في الحصول على كلمة المرور واسم المستخدم من حساب ولي الأمر، وقد تكون هي أسهل طريقة، وهناك إمكانية لاستعادة بيانات الدخول وتعديل كلمة المرور في حالة فقدها.

خطوات رصد الحضور والغياب

أحد الإمكانيات المتاحة والتي تعكس مدى الفاعلية والتجاوب، هي رصد الحصور والغياب على منصة مدرستي، وهو إجراء يجع الطالب في مسئولية كأنها في فصل نظامي، علية الالتزام بكاف الضوابط والحضور مع معلمه بل والتفاعل والقيام بعم الواجبات وتقديمها، وحضور اختبارات التقييم، وكي يستطيع المعلم رصد حضور الطلبة من برنامج مايركوسوفت تيمز.

  1. الدخول على منصة مدرستي
  2. إصدار تقرير لتوضيح حضور الطلاب
  3. الضغط على أيقونة الطالب من حساب المعلم او قائد المدرسة
  4. اختيار الحضور والغياب
  5. ثم رصد الغيب للحصة الدراسية.
  6. تظهر قائمة بأسماء الطلاب يقوم المعلم من خلالها بتحديد وضع الطالب إما حاضر، أو غائب بعذر، غائب بدون عذر، تأخر بعذر، تأخر.
  7. عند الانتهاء يتم الضغط على حفظ

لولي الأمر وقائد المدرسة إمكانية الإطلاع على الحضور والغياب على النحو التالي:

  1. الدخول على مدرستي الصفحة الرئيسية.
  2. اختيار قائمة التقارير والإحصائيات من الرئيسية.
  3. تقارير الطالب
  4. المقررات والمصادر
  5. تقرير الحضور والغياب.

وبالتالي يتمكن ولي الأمر من متابعة حضور أبناؤه لتحصيل الدروس والتفاعل مع المعلمين، كما تتيح المنصة ألية رفع الوجبات بعد حلها وتقديمها للمعلمين، كأحد الخصائص المتميزة، وفتح حوار ونقاش بين الطلاب ومعلميهم، كذلك أداء الاختبارات وعلميات التقييم المستمرة والأنشطة، ومنها يمكن الإطلاع على النتائج النهائية لتتكامل خدماتها التعليمية.

تحديث: خلال الفترة من 6 رمضان وحتى 17 من الشهر نفسة، تعقد اختبارات طلاب المتوسط والثانوي عن بُعد، عبر موقع منصة مدرستي الإلكتروني، بالاعتماد على الاختبارات عن بُعد لمراعاة ظروف الجائحة، ويمكن الاستعانة ببنك الأسئلة على المنصة للمراجعة والاستعداد للاختبارات مع متابعة تعويض الفاقد التعليمي خلال فترة الامتحانات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *