التخطي إلى المحتوى

أبهر حفل موكب نقل المومياوات الملكية القاصي والداني من مختلف دول العالم، ومن بين الفقرات الأنشودة الفرعونية التي رافقت بداية تحرك الموكب، في تناغم وتوافق كبير مع الحدث، يضفي لمسات إبداعية وتجسيداً للمأثورات حول طبيعة الاحتفالات الملكية للمصريين القدماء، حيث استمدت كلمات الأنشودة من النصوص الهيروغليفية -لغة المصري القديم- والتي اعتمدت على مقتطفات من افتتاحية ترنيمة “مهابة ايزيس”، بجانب مختارات من نصوص الأهرام، على حسب التوضيحات التي قدمها أستاذ اللغة المصرية القديمة بكلية الآثار بجامعة القاهرة الدكتور ميسرة حسين، والذي ساهم بتقديم عدد من الكتب والمرجعة اللغوية التاريخية لهذا النص.

أوضح الدكتور ميسرة حسين أنهكان هناك من وقفوا وراء هذا العمل المبدع الذي استمتع به الملايين، وذلك خلال حفل موكب نقل المومياويات الملكية البالغ  عددهم 18 ملك و 4 ملكات ممن أثرو في تاريخ الدولة النصرية القديمة، وصنعوا الكثير من مشاهد الحضارة القائمة لعامنا هذا، حيث قال في كلمات واصفاً  العمل “أن هناك من أضفو بريق الجوهر على نقش صامت فوق الصخر”، ثم ذكر الأدوار التي لعبها كل من قدم إسهام لخروج الأنشودة بهذه الروعة.

معاني أنشودة موكب نقل المومياوات

نشر أستاذ الآثار بجامعة القاهرة أسماء من شاركوا في إعداد أنشودة موكب نقل المومياويات وفق الصورة المرفقة أدناة.

  • الأسماء التي شاركت في الإعداد للأنشودة
المشاركون في الأنشودة الفرعونية

قال أن النص المصري القديم من معبد دير الشلويط بمدينة الأقصر، ويرجع إلى العصر البطلمي ويعد من أناشيد المهابة لإيزيس، وقد قام بالحث عن النص اختياره “ريمون ملاك”، كما قام بقيادة الكورال، مشيراً لمدى الصعوبة البالغة في تلك الكلمات، وأنه من تولي المراجعة اللغوية والتاريخية للكلمات.

كلمات ومعاني الأنشودة الفرعونية
كلمات ومعاني الأنشودة الفرعونية

أنشودة نقل المومياوات الملكية

جدير بالذكر أن وسائل الإعلام العالمية تابعت الحفل منذ بدايته باهتمام شديد، وتم نقل مراسم افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لمتحف الحضارات الذي تم نقل المومياوات إليه في موكب مهيب ومبهر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *