التخطي إلى المحتوى

أعلنت الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة)، عن تدشين مبادرة أموالك 2، والذي يعتبر واحد من أهم برمج الثقافة المالية، ويتضمن على مجموعة من الموضوعات التي تخدم فئات المجتمع ككل، وتساهم مساهمة فعالة في تحقيق النمو المالي، وتطرح أسس وأساليب الادخار والاستثمار والخطط المالية.

وقد سلطت المبادرة الضوء على مجموعة كبيرة من القضايا، التي تخص المجال المالي والائتماني لمجموعة من الشرائح المستهدفة، حتى يكونوا على دراسة كافية بنظم إدارة الموارد المالية، وتعريفهم بطرق استخدام بطاقات الائتمان، ومميزاتها، وطرق الحصول على التقارير الائتمانية وأهميتها في اتخاذ القرار والإدارة.

وجاءت الحملة الأولى للمبادرة بعنوان خطط زين، واشتملت على طرح معلومات عن التخطيط المالي وأهميته، من خلال خمس مراحل أساسية، فالأولى منها تنصب حول التقارير الائتمانية ومراجعتها، بينما الثانية تُركز على تحديد الدخل الشهري، وقيمة الأقساط الواجب سدادها، فيما تنحصر الخطوة الثالثة في الأهداف المختلفة، والرابعة اشتملت على وضع الخطط المالية العامة أو التقديرية، والخطوة الأخيرة ركزت على النظر في الخطة كاملة عقب الانتهاء من توزيع الأولويات.

والحملة الثانية أطلق عليها عنوان سلوكياتك تفرق، وتضمنت على أساليب السلوكيات المالية وطرق ضبطها المتبعة، حتى يتنبأ الأفراد بأي ظرف مستقبلي، ويُستفاد منها في التعرف على أوجه الاختلاف ما بين الحاجات والرغبات.

بينما الحملة الثالثة، أطلق عليها عنوان استخدمها بحكمة، والمنصة حول بطاقات الائتمان والتعرف على طرق استخدامها، وكيفية الحد من الإفراط في الاستهلاك، وعدم المبالغة في الشراء وسداد أموال طائلة بدون داعي، مما يؤدي إلى حدوث تعثر مالي، بسبب عدم إمكانية سداد قيمة مستحقاتها.

أما عن الحملة الرابعة من المبادرة، فهي بعنوان التمويل المسؤول، وقد تم التركيز فيها على طرح معلومات عن أسس التمويل، وخصوصًا تلك التي يطرحها البنك المركزي السعودي، والإجراءات المتبعة للحصول عليه، وما هي الشروط والأحكام اللازمة، ومعايير السلوك الائتماني.

والحملة الخامسة جاءت بعنوان سدد بانتظام، والتي طُرحت بأفكار مبتكرة للتعرف على السلوكيات الائتمانية المختلفة، والتي بُنيت على فردين لهم نفس الظروف، ولكن مع اختلاف السلوك الائتماني لكلاٍ منهما، فالأول يقوم بسداد المستحقات بشكل منتظم، بينما الآخر لا يقوم بفعل ذلك إلى أن وصل إلى مرحلة التعثر المالي.

والحملة السادسة من المبادرة، أُطلقت بعنوان أجيال تستثمر، ومن خلالها يتم التعرف على العادات المالية، ودورها سواءً سلبي أو إيجابي على الأفراد، وما هو دور الوالدين في توعية أبنائهم بضرورة الالتزام بالعادات المالية المثالية.

ومن ناحيته، أشار الرئيس التنفيذي لسمة، السيد/ سويد الزهراني، أنه سيتم إطلاق ما يزيد عن 25 حملة توعوية في الفترة المقبلة في إطار المبادرة الجديدة، موضحًا أن ذلك جاء من منطلق إيمان المؤسسة بدورها في نشر الثقافة المالية، وتعريف الأفراد على حقوقهم الائتمانية وواجباتهم أيضًا، لافتًا، إلى حرص المؤسسة إلى طرح المعلومات الدقيقة والشاملة والصحيحة فيما يخص القطاع الائتماني.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *