مع بدء شهر العطاء تأتي خدمة فرجت عبر منصة أبشر لتكون نافذة لمد يد العون لمحكومي الحقوق المالية، من أجل التفريج عنهم ومساعدة من حالات ظروفهم وأوضاعهم المالية دون الوفاء بالالتزامات، وسداد الديون الواجبة في وقتها، مما ترتب علية اتخاذ إجراءات التقاضي وصدور أحكام عليهم، وهي من الخدمات التي أطلقتها وزارة الداخلية السعودية منذ عامين تقريباً، ومنها يمكن لفاعلي الخير تقديم مبادراتهم والتبرع لسداد الديون عن المتعثرين وتفريج كربهم في هذه الأيام المباركة بعد حلول شهر رمضان لعام 1443 .

خدمة فُرجت والتي أطلقتها المديرية العامة للسجون، يمكن الوصول إليها عبر منصات التعرف على المحكوم عليهم، من خلال حساب المستخدم في منصة أبشر للأفراد والأعمال، أو من خلال خدمات النافذة الجديدة منصة إحسان، ويستفيد منها جميع  الموقوفين من المواطنين أو المقيمين المحكوم عليهم في قضايا مالية وليست جنائية، ويمكن للمواطن أو المقيم من ذوي المحكومين عليهم أو السجناء، أو فاعلي الخير بصفة عامة، مد يد العون والعطاء للسداد والتفريج عن هؤلاء المتعثرين.

الحملة الوطنية للعمل الخيري

انطلقت الحملة الوطنية للعمل الخيري في المرحلة الثانية رمضان 1443، حيث تبعر خادم الحرمين الشريفين بمبلغ 30 مليون ريال، وسمو ولي العهد بمبلع 20 مليون ريال وتستمر الحملة حتى نهاية شهر رمضان المبارك للتفريج عن المحتاجين وفق قواعد ومعايير عمل منصة إحسان.

خدمة فرجت وزارة الداخلية

طرق السداد عبر خدمة فرجت متاحة عبر أكثر من وسبلة إلكترونية، من تلك المعتمدة للتعاملات في المملكة، وعلى رأسها خدمة سداد الإلكترونية، كذلك من خلال “واو”، أو جنى أو قطاف، وأتاحت الخدمة ألية للتحقق  من الفواتير عبر الأنظمة المستخدمة وهي:

  • منصة أبشر للأفراد https://www.absher.sa.
  • منصة إحسان الإلكترونية.
  • بوابة ناجز وزارة العدل.
خدمة فرجت
فرجت بوابة العطاء في شهر رمضان

المشاركة عبر الخدمة يعد واحدة من طرق فعل الخير وإدخال السرور والفرحة على قلوب المتعثرين، وتتيح الخدمة المشاركة في الدادي بشكل كلي أو جزئي على حسب التعديلات التي وافق عليها مجلس الوزراء مؤخراً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.