التخطي إلى المحتوى

قام وزير الشباب والرياضة الدكتور/ أشرف صبحي بافتتاح البرنامج المسمى بـ “جسور الأمل” الذي يقوم على تدريب ذوي الهمم من أولياء الأمور في جمهورية مصر العربية، من خلال تقنية الفيديو كونفرانس، وحضر ذلك الافتتاح الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لذوي الهمم، عبدالله عبدالعالي الحميدان، ويقع مقر هذه المؤسسة في أبو ظبي في الإمارات العربية المتحدة، وتعاونت مؤسسة زايد مع الوزارة عن طريق الإدارة المركزية لشئون الوزير في تنفيذه، لمدة ثلاثة أيام في الفترة من يوم الخميس الموافق التاسع والعشرين من أبريل إلى يوم السبت الموافق واحد من مايو لعام 2021م.

إفتتاح برنامج جسور الأمل

وقد وجه صبحي، شكراً وتقديراً لدولة الإمارات الشقيقة شعباً وقيادة على الجهود التي تبذلها لدعم مصر على جميع المستويات والأصعدة، توثيقا للروابط التاريخية التي تربط بين كلا من البلدين، والعلاقات الودية وشعور الأخوة بين الشعبين الشقيقين اللذان بمثابة إخوة أشقاء، موجها الشكر والتقدير تحديداً إلى ذلك التعاون بين المؤسسة ووزارة الشباب.

والذي يدعم روابط التواصل بين أفراد الأسرة التي تعمل على احتضان الأطفال أصحاب الهمم، مؤكداً أن الأهداف السامية لتلك المبادرات الخلاقة تعمل على خدمة الإنسانية، والرقي بمستوى الخدمات المختلفة، مثل: الرعاية والتأهيل لذوي الهمم، كما تعمل أيضاً على تثقيف كافة أفراد المجتمع.

مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم

كما أكد وزير الشباب والرياضة، على استمراره في متابعة البرنامج خلال الفترة التي تم تنفيذه بها، آملا أن ينضم ذلك البرنامج إلى قائمة المشروعات الكبيرة التي تربط بين المؤسسة والوزارة، والتي تهتم بتجسيد المعاني السامية والقيم النبيلة، وتعتبر تلك المشروعات دليلاً واضحاً على القيم الإنسانية السامية التي تربط بين البلدين، وتدل أيضاً على الوئام بين الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وبين جمهورية مصر العربية.

وقد وجه الأمين العام لمؤسسة زايد شكراً وتقديراً لوزير الشباب على التعاون بينهما، آملا أن يعود ذلك التعاون بالنفع المرجو وهو خدمة أصحاب الهمم والعمل على تأهيلهم في جميع المجالات، مؤكداً مدى حرص المؤسسة على تقديم أفضل الخدمات لذوي الهمم، حتى يتمكنوا من الاندماج في المجتمع، موضحاً الأداء الحديث الذي جعل المؤسسة تصل إلى تلك المكانة.

مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم

ويساهم في ذلك البرنامج أيضاً أعضاء مكتب ذوي القدرات والهمم بالإضافة إلى أولياء الأمور ذوي الهمم بوزارة الشباب والرياضة، ومنسقي تلك المكاتب في جميع المحافظات، ويشتمل التدريب على مجموعة ورش، مثل: البرامج التدريبية للإعاقات الذهنية في البيت بسبب الفيروس المستجد، برامج تنظيم بيئة الطفل، وبرامج أخري كثيرة غير ذلك، ويتم ذلك من خلال مجموعة كبيرة من المعلمين من مؤسسة زايد العليا لذوي الهمم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *