التخطي إلى المحتوى

تشهد العلاقات المصرية السودانية في الفترة الحالية زخمًا وتطورًا في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة، وذلك نتيجة ما تلقاه هذه العلاقات من دفع من قبل القيادة السياسية في البلدين، ويهدف تطوير وتعزيز العلاقات بين الدولتين الشقيقتين إلى تحقيق التنمية، التي تصب في المقام الأول لصالح الشعبين المصري والسوداني.

إجراءات إنشاء مزرعة نموذجية

اعتمد كل من: السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، وحافظ إبراهيم، وزير الثروة الحيوانية في السودان، محضر اللجنة العليا المشتركة بين الجانبين المصري والسوداني، والذي أكد على البدء في تنفيذ الإجراءات الخاصة بإنشاء مزرعة نموذجية مشتركة مخصصة للإنتاج الحيواني، إضافة إلى التأكيد على تعزيز التعاون في مجال الاستزراع السمكي، وصحة وأمراض الأسماك، وتلبية احتياجات الجانب السوداني من الثروة السمكية.

واتفق الوزيران على بحث إقامة مشروع استراتيجي، إذ يتم من خلاله تصدير اللحوم السودانية لمصر، وفي المقابل يتم فتح السوق السوداني أمام الدواجن المصرية، كما اتفق الطرفان على فتح الباب لاستيراد اللقاحات البيطرية المصرية التي يتم إنتاجها من معهد بحوث الأمصال، واللقاحات البيطرية التي تنتج طبقًا للمعايير، والاشتراطات القياسية العالمية.

فضلاً عن ذلك اتفق الطرفان على أن يقوم الجانب السوداني، بإطلاع الجانب المصري على احتياجاته من المشروعات الاستثمارية في مجالات الثروات الداجنة والسمكية والحيوانية، وما يقدمه السودان من حوافز ودعم للمستثمرين، إضافة إلى الاتفاق على مقاومة عمليات تهريب مختلف أنواع الحيوانات التي تتم عبر الحدود بين الدولتين، وذلك عن طريق وضع آلية محكمة تمكن الجهات المعنية من ضبط تلك العمليات.

إجراءات إنشاء مزرعة نموذجية مشتركة للإنتاج الحيواني

تم الاتفاق أيضًا على التعاون في إنتاج وتربية نحل العسل، إذ ستقوم وزارة الزراعة بتدريب العاملين، في وزارة الثروة الحيوانية في السودان، وذلك بالمركز الدولي المصري الزراعي والعديد من المعاهد البحثية التي تتبع  جهات الزراعة المصرية، هذا بالإضافة إلى توقيع برتوكول للتعاون في مجال الثروة السمكية والحيوانية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *