التخطي إلى المحتوى

ضخت شركات الاتصالات التي تعمل في السوق المصري، استثمارات قاربت نحو 25 مليار جنيه، لتطوير البنية التحتية للاتصالات، وهو ما نتج عنه تغيرًا ملحوظًا في سرعة وكفاءة الانترنت خلال الفترة الماضية، وبحسب مصدر رفيع المستوى، تستهدف وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات زيادة سرعة الإنترنت إلى 40 ميجا بايت قبل نهاية العام الحالي، بناء على ما حققته من نتائج في زيادة سرعة الإنترنت في مصر، والتي تضاعفت 6 مرات منذ شهر يناير 2019، لافتًا إلى أن سرعة الانترنت الثابت بمصر قد شهدت متوسط ارتفاع وصل في ديسمبر الماضي إلى حوالي الـ34.8 ميجابت/ ثانية.

متوسط سرعة الإنترنت في مصر

تشير الإحصائيات إلى أن عدد مستخدمي الإنترنت بمصر عن طريق الإنترنت الأرضي أو المحمول أو يو إس بي بلغ بنحو الـ62 مليون شخص، وأضاف المصدر بأن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تنتهج استراتيجية تسعى من خلالها لاستحداث وتطوير البنية التحتية للاتصالات في شتى محافظات الجمهورية.

علاوة على أنها تسعى لتحسين شبكات الاتصالات مستخدمة أحدث التقنيات العالمية التي تعتمد على تكنولوجيا الألياف الضوئية، مشيرًا إلى أن الوزارة ضخت خلال العامين الماضيين استثمارات تجاوزت الـ30 مليار جنيه في مشروع تطوير البنية التحتية للاتصالات، والذي تنفذ مرحلته الثالثة خلال العام الجاري.

إجراءات جديدة لرفع الخدمة

وتتخذ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مجموعة من الإجراءات التي تهدف بتفعيلها إلى رفع مستوى جودة الخدمات التي تقدمها لملايين المستخدمين، ومن بين هذه الإجراءات إعداد استطلاعات للرأي تقيس مدى رضا المستخدمين وتفييمهم لخدمات الهاتف المحمول، إضافة إلى تطوير وتحديث المنظومة التي من خلالها نقل الأرقام بشكل مجاني وخلال 24 ساعة، فضلاً عن العمل على إتاحة العديد من الترددات الجديدة لمقدمي خدمات الاتصالات.

تجدر الإشارة إلى أن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أصدر إطار تنظيمي بشأن تراخيص انشاء وتأجير أبراج المحمول، وذلك في إطار دوره ومهمته حيث أنه الجهاز المنوط به ضمان توفير خدمات الاتصالات لكافة المستخدمين بجودة عالية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *