تسعى الحكومة السعودية إلى توفير قوانين وضوابط تتناسب مع الأسر داخلها، وخصوصًا القوانين المتعلقة بالمجتمع، ومنها قانون الحضانة الجديد بالسعودية الذي يسعى نحو توفير حياة آمنة ومستقرة للأبناء عقب انفصال الأم والأب وقد تضمن القانون على إجابات لتساؤلات عديدة، من بينها متى تسقط حضانة الأم، أو متى يأخذ للأب حق احتضان البنت أو الولد كذلك؟ وقد تم السعي وراء ذلك الأمر للحد من اللجوء إلى القضاء ورفع القضايا وتشتيت الأبناء، وفي إطار لوائح وزارة العدل السعودية توفرت حالة من الأمن وعدم النزاع بين الآباء عقب الانفصال.

قانون الحضانة الجديد بالسعودية

وجد هذا الأمر في المملكة العربية السعودية قبول وصدى إيجابي لدى النساء والرجاء أيضًا، حيث أنه وضع كافة الضوابط التي من أجل تمنح النساء قرار الحصول على احتضان أبنائها لرعايتهم، وكذلك الآباء، واشتمل على شروط الحضانة في السعودية 1442 والتي تتمثل في:

  • ينبغي أن يكون صاحب الحضانة منتمي إلى الدين الإسلامي، فلا يتم إعطائها لأي ديانة أخرى.
  • إلزامية كون صاحب الحضانة قادرًا على العناية بالأطفال، أي يكون خاليًا من الأمراض.
  • كما يلزم أن يكون بالغ، أي تعدى السن القانوني وهو 21 عام.

لا بد أن يكون هناك سكن مناسب ليعيش فيه الأطفال، على أن يتم منع الأبناء من الخروج منها في حال إعطاء الحضانة للأم أو للأب.

متى تسقط حضانة الأم في القانون السعودي

وقد أشار القوانين الجديدة إلى حالات سقوط الحضانة، وتمثلت تلك الحالات في:

  1. أن يصاب صاحبها بأي مرض من الأمراض النفسية.
  2. أو عدم استطاعة الحاضن رعاية أبنائه لأي سبب.
  3. وإما  بحال ارتكاب جريمة من الجرائم، وهذه الحالة تطبق على الأم وعلى الأب أيضًا.

وعن أحكام الزيارة لأحد الوالدين، فإنها تأتي بالاتفاق، سواء فيما يتعلق بالزيارة فقط، أو المبيت لدى الطرف الآخر، وفي حال بلغ الأبناء سن الخامسة عشر من العمر، فعليه في هذه الحالة الاختيار ما بين الأم أو الأب، ما لم يتم اتخاذ إجراء رسمي بشأن ذلك، ولكن تنتهي الحضانة رسميًا في حال بلوغ الأطفال سن الثامنة عشر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.