صيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة التي بدأت اليوم وتوافق يوم الحادي عشر من شهر يوليو والتي تعتبر من الأيام المباركة التي يحرص عليها كافة المسلمين في كل مكان وتنتهي بوقفة عرفات وهو اليوم التاسع من ذي الحجة حيث يشارك المسلمين حجاج بيت الله الحرام وقفة عرفات والدعاء فيها ويتم صيامها والقيام بأعمال الخير فيها التي تقرب الإنسان من الله وتجعله مستجاب الدعاء، سوف نتعرف على حكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجة، وفضلها.

حكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

  • صيام العشر الأوائل من ذي الحجة من الأمور المستحبة وخاصة يوم عرفة.
  • كذلك يتم مشاركة الحجاج هذا الموقف العظيم الذي يباهي الله فيه ملائكته.
  • يغفر الله للمسلمين من حجاج بيت الله الحرام وغيرهم ممن يرفعون أكف الدعاء وهم على يقين بالاستجابة.

موعد صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

  • يمكن للمسلم أن يصوم العشر الأوائل من ذي الحجة بداية من غرة الشهر بعد رؤية الهلال وثبوته.
  • ثم يستمر الصيام حتى يوم التاسع من ذي الحجة وهو يوم وقفة عرفات.
  •  ثم يستحب صيام التسع أيام ويمكن أن يصوم المسلم ما يستطيع منها.
  • قد يكتفي البعض بصام يوم عرفة فقط، ولا يجوز صيام اليوم العاشر وهو يوم العيد.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

ورد العديد من آيات القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة في بيان فضل العشر الأوائل من ذي الحجة وما يعود على العبد المسلم من خير فيها ومنها:

ما روي من حديث  الرسول الكريم العشر الأوائل بأنها تماثل الجهاد في سبيل الله حيث قال:

{ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ}

عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: «مَا مِنْ أَيَّامٍ أَحَبُّ إِلَى اللهِ أَنْ يُتَعَبَّدَ لَهُ فِيهَا مِنْ عَشْرِ ذِي الحِجَّةِ؛ يَعْدِلُ صِيَامُ كُلِّ يَوْمٍ مِنْهَا بِصِيَامِ سَنَةٍ، وَقِيَامُ كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْهَا بِقِيَامِ لَيْلَةِ القَدْرِ».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.