شهدت مباراة ليفربول وواتفورد والتي جريت على ملعب الأخير “فيكارج ورد” في إطار مباريات الأسبوع 28 من الدوري الإنجليزي، والتي شارك فيها محمد صلاح وساديو ماني منذ بداية اللقاء، حيث مني الليفر بأول هزيمة في “البريميرليج”، ليتوقف قطار الانتصارات بشكل مؤقت، وهو ما أصاب عشاق ليفربول في شتى بقاع العالم بصدمة وحزن شديد، وخوف من تكرار سيناريو العام الماضي وفقد اللقب في الأسابيع الأخيرة من المسابقة، خاصة في ظل تبقي حوالي 11 أسبوع حتى نهاية المسابقة.

قلق شديد شهدته صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المشجعة والمؤيدة لفريق ليفربول، عبر من خلالها المشجعين عن خيبة أملهم، بعد الأداء السيئ الذي أدى به الليفر مباراة اليوم ضد واتفورد، وأسفر عن هزيمة ثقيلة لرفقاء محمد صلاح وماني وفيرمينيو، بنتيجة ثلاثة أهداف دون رد، في واحدة من أسواء المباريات التي خاضها ليفربول خلال الموسم الحالي، وغابة شخصية الفريق وأداءه الخططي المعهود، رغم المحاولات المضنية لتدارك الموقف دون جدوى.

استطاع واتفرود أن ينهي استمرار السجل النظيف لليفر خلال الموسم الحالي بدون هزائم، وتغلب على ليفربول في مباراة استثنائية لواتفورد بنتيجة 3-0، وتأتي تلك الخسارة بعد سلسلة انتصارات لفريق ليفربول دامت لعدد 44 مباراة وفق أخر الإحصائيات، وسنتابع خلال الأيام المقبلة تداعيات تلك النتيجة على أداء الفريق الأحمر، وكيف سيعيد “كلوب” الثقة من جديد للاعبيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.