التخطي إلى المحتوى

قام وزير الشؤون البلدية والقروية باعتماد الجدول الحديث الخاص بالمخالفات والجزاءات البلدية، وقد يهدف هذا الجدول إلي رفع ورقي جودة الخدمات، وارتفاع مستوي النظافة والصحة داخل المدن، وكذلك تقوية الشفافية داخل القطاع البلدي، وقد ازدادت مؤشرات البحث حول هذا الجدول، لذلك سنتناول في هذا المقال بعض المعلومات التي تدور حوله.

اعتماد جدول المخالفات المحدث

  • قامت وزارة الشؤون البلدية  بالتصريح بأن الجدول الجديد تضمن علي مجموعة متنوعة من المخالفات، ومن ضمنها المخالفات الخاصة بالأنشطة التجارية، وكذلك المخالفات المتعلقة بالنظافة العامة وناقلين النفايات الناتجة من الأعمال التجارية، بالإضافة إلي المخالفات التي يتم حدوثها داخل الطرق والشوارع العامة.
  • وقد اشتمل أيضا علي المخالفات الناتجة من أعمال البناء والهدم، ومحطات الوقود، وكذلك المخالفات الخاصة بالرسوم البلدية التي ترتبط بنسبة من عملية البيع، واللوحات الإعلانية التي يتم العمل بها بهدف الدعاية، وأيضا مخالفات الهيئات الصحية.
  • حيث أضافت الوزارة أن هذا الجدول تضمن علي ما يقرب من ١٢٧ مخالفة، وهو ما يساوي ٤٣٪ تقريبا من مجموع المخالفات التي يتم توقف تطبيق العقاب بحقها، ويكتفي أن يتم تنبيه مرتكبيها لمرة واحدة قبل اتخاذ أي إجراء.
  • وقد يتم ذلك داخل إطار حفاظ القطاع البلدي علي ارتفاع معدلات الامتثال الخاصة بالأنظمة واللوائح وكذلك الاشتراطات.

معلومات حول جدول المخالفات الحديث

  • تم التصريح بأن هذا القرار تضمن إعطاء المنشآت والمحلات التي تندرج تحت اللائحة فترة تصل إلي ٩٠ إلي ١٨٠ يوما، وذلك حتي تقوم بترتيب أوضاعها، وذلك مع استمرار العمل بلائحة الخاصة بالجزاءات عن المخالفات البلدية في الوقت الحالي.
  • وذلك حتي يتم الانتهاء من فترة ترتيب الأوضاع لكافة المجموعات داخل المخالفات البلدية، وقد أكدت الوزارة أن هذه التعديلات الحديثة سوف تساهم في ارتفاع معدلات الامتثال.
  • كما تعمل أيضا علي توفير بيئة مناسبة ومستقرة، يمكن من خلالها إجراء المنافسات بين الهيئات التجارية، والحد من انتشار ظواهر التشوه البصري.
  • قد تتميز اللائحة الحديثة بوضع العديد من النصوص الخاصة بالعقوبات وكذلك المخالفات، والقيام بتصنيفها طبقا لحساب الأمانات والبلديات، حيث تم مراعاة الاختلاف في المستويات الاقتصادية بين المدن أثناء القيام بعملية تحديد الغرامات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *