التخطي إلى المحتوى

أعلنت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية عن إطلاق سياسة خصوصية بيانات مستخدمين منصة مدرستي، وذلك من أجل حماية البيانات الخاصة بجميع المسجلين على المنصة التعليمية، حتى يتم الحفاظ على أمان المعلومات، كما أعلن المشرف العام على التعليم عن بعد والالكتروني دكتور عهود الفارس، عن السياسية التي تحمي حقوق جميع مستخدمين المنصة من الطلاب والطالبات وأولياء الأمور والمعلمين ومديري المدارس والمشرفين والكوادر الإدارية، وغيرهم من الكادر التعليمي.

إطلاق سياسة خصوصية بيانات مستخدمين منصة مدرستي

أكد دكتور عهود الفارس على التزام وزارة التربية والتعليم بحماية المستخدمين في المدارس الأهلية والحكومية، إضافة إلى الإعلان عن النهج الذي تقوم باتباعه منصة مدرستي في الحصول على المعلومات والطرق المختلفة لنشرها وحفظها، ليتم إعادة استخدامها بعد ذلك، كما أضاف أن سياسة الخصوصية تم توفيرها في كافة المنصات الالكترونية التعليمية، والتي تهدف إلى وضع عدد من الضوابط الهامة، حتى يتمكن المستخدمين من استخدام المنصة والاستفادة من الأدوات التعليمية المتوافرة بها، وأهم الضوابط هي حقوق الملكية الفكرية، والإفصاح عن المعلومات الصحيحة، إضافة إلى سرية تلك المعلومات، وذلك وفقًا للأنظمة والقوانين المطبقة في السعودية.

التعليم الالكتروني

  • منصة مدرستي هي إحدى أهم المنصات التعليمية التي تم إطلاقها من قبل وزارة التعليم السعودية، وبالتزامن مع انتشار فيروس كورونا.
  • حتى يتمكن الطلاب من متابعة الدروس والحصول على شرح المناهج الدراسية بدون الخروج من المنزل.
  • وفي العام الدراسي الجاري أصبح يتم الاعتماد على المنصة بجانب التعليم بالحضور في المدارس المختلفة.
  • حيث أكد المشرف العام على التعليم الالكتروني، أن الوزارة تبذل مجهود كبير لتحقيق أعلى مستوى من الدقة والجودة لمحتويات المنصة.
  • وذلك إضافة لتحقيق أعلى درجات الأمان لجميع المستخدمين.
  • كما تسعى الوزارة لتطوير التعليم عن بعد.
  • وذلك باستخدام المنصات التعليمية الإلكترونية.
  • وتوفير العديد من الخدمات والأدوات التعليمية.
  • كما يمكن التواصل المباشر بين الطلاب والمعلمين.
  • وكذلك يتمكن أولياء الأمور من متابعة مستوى الطلاب الدراسي.
  • ويمكن الحصول على أي معلومة دراسية أو عامة في أي وقت
  • إضافة إلى إطلاق سياسة خصوصية بيانات مستخدمين منصة مدرستي.
  • وكل ذلك من ضمن أهداف رؤية التعليم في المملكة العربية السعودية في عام 2030.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *